أفادت وزارة الداخلية بأن الخبرة العلمية المنجزة من طرف المصالح المختصة على المواد المشبوهة التي تم حجزها بإحدى "البيوت الآمنة" بضواحي مدينة وجدة، على خلفية تفكيك خلية إرهابية يوم 7 سبتمبر الفارط، والمتكونة من 3 متطرفين ينشطون بوجدة والدار البيضاء وفاس، أثبتت أنها مواد كيماوية تدخل في إعداد وتحضير عبوات ناسفة ، تتكون من نترات الأمونيوم والفحم والكبريت ونشارة الألمنيوم والخشب والسكر والبنزين وزيت التشحيم.

وأوضحت الوزارة في بيان لها اليوم الجمعة أن هذه المواد تدخل في إعداد وتحضير عبوات ناسفة كانت ستستعمل من طرف أفراد هذه الخلية في إطار مشروعهم الإرهابي داخل المملكة.

وأكدت هذه الخبرة كذلك ، يشير المصدر ذاته، أن نشارة الألمنيوم سالفة الذكر يتم إضافتها أثناء صناعة المواد المتفجرة من أجل تسهيل عملية الانفجار والرفع من شدته، وأن طنجرة الضغط والأنابيب البلاستيكية المحجوزة يتم استعمالها كأوعية لتعبئتها بالمادة المتفجرة.

وتابع أن البحث الاولي مع المشتبه فيهم، اثبت ضلوعهم في التخطيط لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية، من خلال استهداف إحدى البنايات الحساسة بمدينة السعيدية بواسطة سيارة مفخخة وكذا مواقع سياحية وسياح أجانب بهذه المدينة بالإضافة لعناصر الأجهزة الأمنية العاملة بوجدة وفاس من أجل الاستيلاء على أسلحتهم الوظيفية.

تجدر الإشارة إلى أن أفراد هذه الخلية الإرهابية خططوا لتوضيب شريط فيديو سيتبنون من خلاله تنفيذ عملياتهم الإرهابية تحت إسم "أنصار الدولة الإسلامية بالمغرب" قبل التحاقهم بمعسكرات "داعش" بليبيا.

وسيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.