تمكنت مصالح المختبر العلمي التابع للقيادة العليا للدرك الملكي وكذلك مختبر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، من الوصول إلى النتائج النهائية لأسباب نفوق حوالي 40 رأس من الأبقار بضيعة فلاحية بالجماعة القروية الساحل أولاد احريز بإقليم برشيد، نهاية الأسبوع الماضي.

وأوردت يومية "الأحداث المغربية" في عددها الجمعة(9شتنبر)، أن خلاصات البحث المخبري لجهاز الدرك، كشف ان السبب الرئيسي في نفوق قطيع الأبقار، يرجع إلى تناولها لمواد علفية سامة، وهي نفس النتيجة التي حصل عليها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

وكانت مصالح الدرك ببرشيد ومعها المصالح البيطرية التابعة لوزارة الفلاحة قد استنفرت عناصرها فور توصلها باخبارية، من أحد مربي المواشي بجماعة الساحل أولاد حريز، تفيد بأن قطيعه من الأبقار تعرض لنفوق كامل طيلة ثلاثة أيام (السبت الأحد والاثنين)، وهو ما دفع بالمصالح المختصة إلى معاينة القطيع وأخذ عينات للتحليل المخبري، بينما باشرت مصالح الدرك مصلحة التحليلات العلمية والتقنية التابعة للقيادة الجهوية ببرشيد، تحقيقاتها بعد الاستماع إلى مربي الأبقار النافقة، وبعدها انتقلت مصالح الدرك إلى أحد المزودين الرئيسيين للكساب بالأعلاف، فتم أخذ عيينات من مواد علفية بمستودعه.