مصدر: حرب طاحنة داخل حزب الإستقلال حول ترتيب الائحة الوطنية للشباب

10

تدور حرب طاحنة داخل حزب الاستقلال، بسبب ترتيب لائحة شبابه الوطنية في الانتخابات التشريعية لـ7 من أكتوبر المقبل، خاصة بعد تراجع الأمين العام للحزب، حميد شباط، عن وعد منسوب له بعدم دخول أبنائه لهذه الانتخابات، قبل أن يُنتخب ابنه على رأس لائحة الشباب الجهوي بجهة مكناس فاس، ليصبح المرشح الأكثر حضا لترؤسها (اللائحة).

وبحسب ما كشفه مصدر جيد الإطلاع من داخل حزب “الاستقلال” في حديثه لـ”بديل”، والذي فضل عدم الكشف عن هويته، ” فإنه عكس ما تم اعتماده لترتيب اللائحة المذكورة خلال تشريعيا 2011، حيت كان للجنة المركزية للشبيبة الاستقلالية الكلمة الفصل في ترتبت لائحة الشباب الوطنية، عن طريق التصويت، وذلك بعد مرور الكيحل وبن حمزة بشكل مباشر، لأنهما كانا عضوين باللجنة التنفيذية، فإن الاحتمال الأكبر الآن هو أن تقوم اللجنة التنفيذية للحزب بهذه العملية”.

وأكد المصدر الاستقلالي في حديثه لـ”بديل”، “أنه في حالة ما إذا تكلفت اللجنة التنفيذية للحزب بالترتيب النهائي لهذه اللائحة، فإن التلاعب فيها غير مستبعد”، معتبرا أن ” الأسماء المرشحة بقوة لاحتلال المراتب الأولى في هذه الحالة هم: نوفل شباط، إبن الأمين العام للحزب، حميد شباط، وعبد المجيد الفاسي الفهري، إبن الأمين العام السابق للحزب، عباس الفاسي، والشيخ ميارة، المدعوم من طرف حمدي ولد الرشيد، و خالد الكورشي، الممثل لجهة سوس ماسة، المدعوم من طرف عبد الصمد قيوح، وعمر العباسي الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية”.

وأوضح المصدر نفسه، أن أكبر ضحايا عملية اختيار أعضاء هذه اللائحة، هم “الكتاب العامين للجمعيات العاملة تحت لواء الشبيبة الاستقلالية، وهم مصطفى التاج، الكاتب العام لجمعية الشبيبة الاستقلالية، ورقية أشمال، الكاتبة العامة لمنظمة فتيات الانبعاث، والكاتب العام لجمعية البناة، رشدي رمزي، ونائب الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية، محمد البوكيلي، الذين تم إسقاطهم في الانتخابات الجهوية لاختيار أعضاء هذه اللائحة بطرق ملتوية وغير مشروعة أحيانا”، حسب المصدر.

وكشف المصدر نفسه في حديثه للموقع، “أن عملية انتخاب ممثل جهة سوس ماسة وقعت فيها خروقات خطيرة، حيت تم استقدام أشخاص صوتوا علي الفائز بالرتبة الأولى، بداعي أن لهم توكيلا من طرف أعضاء المجلس الوطني، وهذه ليست انتخابات عامة لأن عضوية المجلس الوطني انتداب نضالي والنضال لا يفوت ولا يفوض”، يقول المصدر، مضيفا، “أن ممثل جهة الرباط سلا القنيطرة عبد المجيد الفاسي الفهري بالرباط تغلب على منافسه، نظرا لتواجد عدد كبير من  أفراد  عائلته بالمجلس الوطني في الجهة، وتوجه القيادة كانت مع عبد المجيد بحكم أن عباس ظل مع شباط في الصراع الذي كان مع لاهوادة”.

ومن الأخطاء الكبيرة في لائحة الشباب يقول المصدر، “هي أنه في المراتب الأولى لا توجد فتاة عكس بقية الأحزاب التي وضعت شابات وكيلات للائحة أو في مراتب أولى فيها.

وأشار المصدر، ” أنه في حالة اعتماد مسطرة الترتيب المتبعة في ترتيب لائحة النساء، والتي تم الاعتماد فيها على عدد الأصوات المحصل عليها خلال الانتخابات المحلية الأخيرة، فإن ابن شباط سيكون على رأس اللائحة، لكون جهة مكناس فأس، تبقى هي الأولى من حيت عدد الأصوات، فيما الكاتب العام للشبيبة عمر العباسي، سيكون في مراتب متأخر ولن يمر إلى البرلمان”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. مبارك فتيح يقول

    الاحزاب النقابات البرلمانيين مافيات نهبت العباد والبلاد ولم يكتفوا بهذا بل ضمنوا لانفسهم تقاعدات مكافاة لهم علي ما اقترفوا من مصائب في حق الشعب وتفتقت عبقريتهم المجبولة علي الغش والجشع وبدؤوا يفرشون الورود بالطريق امام اولادهم المدللين ليتمموا ما بداه سلفهم الملعون

  2. جبلي يقول

    وماذا ننتظر من رجعيين انتهازيين؟؟هل بامكانهم ان يتطاحنوا وينتصروا للمعارك الكبرى للوطن؟؟هل مثلا يفكر هؤلاء وبدون ترخيص من شيوخهمفي المسالة الديمقراطية كما يفهمها العمال والفلاحين والفقراء عموما؟هل نطقوا بكلمة ملكية برلمانية الواردة في الدستور؟؟؟انه مرض الكراسي والتسلق والشبيه بالقرقوبي.انه اليمين المتعفن باختصار.

  3. صاغرو يقول

    الاب والام والابن في البرلمان هذا هو التمييع الحقيقي.
    شخصيا أفضل برلمان الفلوس على برلمان العائلات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.