لقيت سيدة مغربية حتفها بنواحي مدينة ساليرنو الإيطالية، بعد أن صدمتها مساء الأحد الماضي، إحدى السيارات كانت تسير بسرعة بالقرب من منزل إقامتها.

وحسب وكالة الانباء الإيطالية "أنسا" فإن قوة الإصطدام لم يترك مجالا لإنقاذ المهاجرة المغربية التي كانت تبلغ من العمر 59 سنة، والتي صدمتها إحدى السيارات التي كان يقودها شاب إيطالي ببلدة Montecorvino Pugliano بنواحي ساليرنو أين كانت تقيم الضحية منذ سنوات رفقة أحد أبنائها.

وأضاف ذات المصدر أنه تم إخضاع سائق السيارة الشاب لاختبار قياس درجة الكحول والمخدرات في الدم، وأن الإختبار كان سلبيا، هذا فيما باشرت مصالح شرطة البلدية البحث في الحادثة للوقوف على التفاصيل الدقيقة لما حدث.