نقل مصدر عن الناشط الحقوقي المعتقل حسن اليوسفي، تعرض الأخير لـ"لتهديد بالتصفية الجسدية" من طرف أحد سجناء الحق العام، و"بتواطؤ مع أحد الموظفين بالسجن: وفقا لليوسفي. دون أن يتسن للموقع سماع الرواية الأخرى.

وبحسب المصدر ذاته، فإنه في حوالي الساعة الحادية عشرة ليلا من مساء يوم الإثنين 5 شتنبر الحالي، قدم موظف بالسجن المحلي سلا 1 الى الزنزانة 14 بحي "أ"، المجاورة للزنزانة 15 حيت يعتقل اليوسفي احتياطيا، وأخرج أحد سجناء الرأي العام قبل أن يبادر هذا الأخير إلى المناداة على اليوسفي من باب الزنزانة وتهديده بالتصفية الجسدية وتوجيه سب وشتم وقذف شديد له".

وأكد المصدر، أن "محامي اليوسفي باشر الإجراءات الرسمية لرفع شكاية في الموضوع، نظرا لخطورة التهديدات التي تلقاها موكله والمهددة لسلامته البدنية"، حسب المصدر.

وكان قاضي التحقيق قد أمر بمتابعة اليوسفي رهن الاعتقال الاحتياطي بعد الشكاية التي رفعها ضده رئيس حزب الحركة الاجتماعية عبد الصمد عرشان يتهمه فيها "بنشر مقال حول الفساد الانتخابي، تم الاستناد فيه على وثيقة مزورة ونسبها له (عرشان)".