علم "بديل"، أن عددا من عناصر الأمن بالزي المدني قاموا بمحاصرة جمعية قيل إنها مقربة من حزب "العدالة والتنمية" بحي المسجد، بمدينة سيدي سليمان، صباح يوم الثلاثاء 6 شنبر الحالي، وذلك بعد توصلهم بمعلومات تفيد أن هذه الجمعية توزع أظرفة مالية على بعض المواطنين.

وبحسب ما صرح به للموقع مصدر جمعوي جيد الإطلاع، من عين المكان، فإن "السلطات الأمنية حاصرت مقر الجمعية المسماة العمل الاجتماعي والثقافي فطائر الخير، ومنعت بعض المواطنات اللواتي كن بداخلها من الخروج، بعدما توصلت (السلطات) بمعطيات تفيد أن الجمعية المذكورة توزع أظرفة مالية على المواطنات والمواطنين، تحت غطاء معونة العيد، فيما اعتبره البعض الآخر رشوة، تدخل في إطار الحملة الانتخابية السابقة لأوانها من طرف الأذرع الجمعوية لحزب البجيدي"، حسب المصدر.

وأضاف متحدث "بديل"، أن السلطات الأمنية قامت بعد ذلك بالاستماع لرئيس الجمعية المشار إليها حول طبيعة النشاط الذي كانت تقوم به هذا الصباح والأهداف منه"، مشيرا المصدر إلى أن الحادث خلف استياء من طرف عدد من الفاعلين السياسيين في المدينة الذين رأوا فيه منافسة انتخابية غير شريفة، واستغلالا للدين وحاجة البسطاء من أجل التعبئة لطرف سياسي معين".

محت=اصرة جمعية.jpg1