رفض الأمين العام لحزب "التقدم والاشتراكية"، نبيل بنعبد الله، نفي أو تأكيد الاتهامات التي وجهت له من طرف مدير جريدة وطنية بكونه "بدد 100 مليون سنتيم في لعبة القمار خلال عشرة أيام" و"استغلال فندق من أجل تزكية ابن صديقه".

وقال بنعبد الله في حديث لـ"بديل"، الذي طلب منه وجهة نظره في ما وُجه لهم من اتهامات، ومدى صحتها من عدمه، وهل ينفيها أو يؤكدها، (قال) : " أنا لن أعلق على هذا الشي، وأنا لا أقرء لذاك الشخص ويكتب اللي بغا".

وعندما أخبره الموقع بأن الاتهامات خطيرة، وتأتي في ظرفية حرجة، تتمثل في الإعداد للانتخابات التشريعية المقبلة، أجاب بنعبد الله، " مكيهمنيش شنو قال وأنت قول أنك اتصلت بي ورفضت التعليق".

وكان مدير جريدة " الأخبار" الزميل رشيد نيني، قد وجه في عموده اليومي، اتهامات خطيرة لبنعبد الله، حيت كتب ” نبيل بن عبد الله لا علاقة له بالشيوعية حتى ولو صلى باتجاه الساحة الحمراء وليس مكة، فهو يدعي الانتماء لحزب قام على شعار الدفاع عن الكادحين، في الوقت الذي قضى فيه عطلته الصيفية على ظهر باخرة سياحية بدد فوق طاولات قمارها مائة مليون طيلة عشرة أيام".

وأردف نيني في ذات العمود " هذا دون الحديث عن فندق الزهراوي بعين الذئاب، الذي يخصص له سويت يومين في الأسبوع يصعد إليها من باب الخلفي للمستخدمين ، مقابل وضع ابنه على رأس لائحة الحزب بالحي الحسني ".