خرج رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، ليصف حليفه في الحكومة، الأمين العام لحزب "التقدم والاشتراكية"، نبيل بن عيد الله، بـ"الرجل المعقول"، وذلك مباشرة بعد الاتهامات التي وجهت لهذا الأخير من طرف مدير جريدة وطنية بكونه "بدد 100 مليون في لعبة القمار خلال عشرة أيام" و"استغلال فندق من أجل تزكية ابن صديقه".

وقال بنكيران، وهو يخاطب بنعبد الله، خلال حلوله ضيفا في ملتقى لحزب "التقدم والاشتراكية" لمناقشة الحصيلة الحكومية، (قال): "قبل أن تكون يساري ولا يميني نتا إنسان معقول، وحنا بغينا مصلحة الشعب، ولي بغا الثروة يمشي لشي جهة أخرى".

وأضاف بنكيران في ذات اللقاء، فيما يشبه الرد على الاتهامات التي وجهت لحليفه، " وجدت في معاملة التقدم والاشتراكية التعاون والاحترام، واني افتخر واعتز بانجازات وزراء حزب الكتاب".

وكان مدير جريدة " الأخبار" الزميل رشيد نيني، قد وجه في عموده اليومي، اتهامات خطيرة لبنعبد الله، حيت كتب ” نبيل بن عبد الله لا علاقة له بالشيوعية حتى ولو صلى باتجاه الساحة الحمراء وليس مكة، فهو يدعي الانتماء لحزب قام على شعار الدفاع عن الكادحين، في الوقت الذي قضى فيه عطلته الصيفية على ظهر باخرة سياحية بدد فوق طاولات قمارها مائة مليون طيلة عشرة أيام".

وأردف نيني في ذات العمود " هذا دون الحديث عن فندق الزهراوي بعين الذئاب، الذي يخصص له سويت يومين في الأسبوع يصعد إليها من باب الخلفي للمستخدمين، مقابل وضع ابنه على رأس لائحة الحزب بالحي الحسني ".

وبغية نقل وجهة نظر بتعبد الله في الموضوع، حاول "بديل" الاتصال به أكثر من مرة لكن هاتفه ظل يرن دون مجيب.