البراهمة: نحن مشاركون سياسيا ويمكننا الدخول في العملية الانتخابية في ظل نظام الحكم السياسي القائم في المغرب

34

قال الكاتب الوطني لحزب “النهج الديمقراطي”، “نؤكد أننا مشاركون سياسيا وموقف المقاطعة لسنا نحن من صنعناه، فـ75 في المائة من المغاربة يقاطعون بشكل تلقائي”.

وأضاف البراهمة في تصريح لـ”بديل” على هامش الندوة التي نظمها حزبهم مساء يوم الأحد 4 شنبر الجاري، بالرباط، للإعلان عن موقفهم من العملية الانتخابية التي سيشهدها المغرب في 7 أكتوبر المقبل، (أضاف)، ” يمكننا المشاركة في الانتخابات في ظل نظام الحكم السياسي القائم في المغرب، لكن شريطة أن توفر عدد من الشروط بخصوص قضايا نعيشها اليوم وأخرى عامة”.

البراهمة1

وأوضح البراهمة في ذات التصريح، “أنه من الشروط التي يجب توفرها ليشاركوا في العملية الانتخابية، هي أن يكون التسجيل تلقائيا للمغاربة الذين وصلوا 18 سنة ولهم بطاقة التعريف الوطنية، حيث سيكون عدد المغاربة الذين لهم حق التصويت 27 أو 28 مليون، وأن تشكل لجنة مستقلة للإشراف على الانتخابات بدل وزارة الداخلية التي لها باع طويل في التحكم في الانتخابات وتوجيهها”، مردفا: “وأن تكون ديمقراطية حقيقية تفضي إلى السلطة الحقيقة، لأنه اليوم الانتخابات تجعل حتى من يساهم في الحكومة لا يحكم، وبالتالي نطالب بتغييرات دستورية تجعل الشعب صاحب السيادة والسلطة وأن الهيئات المنبثقة عنه تكون ذات سيادة وذات صلاحيات حقيقة “، مؤكدا أن ” هذا الأمر غير قائم الآن”.

واسترسل البراهمة قائلا: “ليست حملتنا من ستجعل المغاربة يقاطعون، ولا ندعي تمثيليتهم في هذا الامر، ولكن هدفنا هو التأطير السياسي لموقف المقاطعة، لأن الانتخابات ليس فيها رهان حقيقي في ظل الوضع السياسي القائم، والذي أعطى للمغاربة الاختيار فيها (الانتخابات) بين وجهين لعملة واحدة، حزب أصولي رجعي، وحزب الدولة، وكلاهما يتنافسان حول من سيخدم المخزن أكثر”.

البراهمة2

وأشار البراهمة إلى “أنهم سيقومون بتوزيع نداء المقاطعة وطنيا ومحليا، وسيطالبون بحقهم في التجمعات العمومية والإعلام العمومي لأنه ممول من جيوب المغاربة ومن بينهم المقاطعين، والذي ترفض الدولة منحهم إياه، وذلك لتوضيح وإيصال موقفهم”، مشددا على “أنهم سيمارسون حقهم الديمقراطي في التعبير عن رأيهم، وأن هذا في صميم الديمقراطية وحرية الرأي، وأنهم سيلجؤون لكل الأساليب النضالية والاحتجاجية والكفاحية للدفاع عن موقفهم، وسيواجهون كل محاولة للتكميم أفواههم ومنعهم من ممارسة حقهم المشروع في التعبير عن رأيهم في هذا الميركاتو الانتخابي القائم”، يقول البراهمة.

وكان حزب النهج الديمقراطي قد أعلن رسميا مقاطعته للانتخابات التشريعية التي سيعرفها المغرب في السابع من أكتوبر المقبل، وذلك خلال الندوة التي عقدتها قيادة الحزب بمقره المركزي بالرباط، مساء الأحد 4 شنبر الحالي.

البراهمة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. abdo chbabi يقول

    ارجو من المسؤلين الغاء هذه المهزلة وحل جميع الاحزاب. ثم تكليف نخبة من الوطنين بالبحث عن مخرج من هذا العبث

  2. ولد الدرب يقول

    طبعاً سنقاطع. لأننا نعرف النتيجة مسبقاً. سيصنع المخزن خريطة مؤسساته الوهمية كعادته. ستتشكل المحكومة كما يريد من ممخزنين كيفما كان انتماءهم الظاهري أو المعلن. سنقاطع ليس كسلاً منا أو لامبالاةً، بل لنعبر لأنفسنا و للآخر بأننا لا نقبل هذه المسرحية البئيسة. سنقاطع لأننا نأمل في تغيير حقيقي للبؤس الذي طال لأكثر من قرن. سنقاطع لأننا نحب شعبنا و نحلم بوطن للجميع. من يشارك بالترشح أو بالتصويت يزكي الوضع الجاثم على صدر الشعب عن وعي أو عن عدمه. سنقاطع و نضغط بما أتينا من أناة و صبر من أجل دستور ديمقراطي شعبي تكون المسؤوليات فيه واضحةً لكي يعرف الشعب من يحاسب و على ما يحاسبه. أما و الحال كما هو فليعين المخزن حكومته مباشرةً و بلا كل هذه السينما الخيالية. سنقاطع لأننا أحياء و تدب فينا روح الإنسانية و لدينا ضمائر تحاسبنا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.