في نتيجة لم تعكس الأداء "الشاحب" للمنتخب المغربي أمام ساو تومي، انتصرت الكتيبة الوطنية بهدفيْن نظيفيْن، مساء اليوم الأحد، على أرضية المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله، برسم الجولة الأخيرة من التصفيات المؤهلة إلى كأس أمم إفريقيا 2017.

ولم ينجح أبناء المدرب الفرنسي، هيرفي رونار في تقديم أوراق اعتمادهم أمام منتخب ركن على مدار المباراة إلى مناطقه الدفاعية، قبل أن يفك شفرة الخط الخلفي للضيوف بضربة جزاء "مشكوك" في أمرها حصل عليها الظهير الأيمن، نبيل درار.

ووقّع الهدف الأول للأسود، صانع الألعاب، حكيم زياش من ضربة جزاء في الدقيقة 54'، قبل أن يُضاعف المهاجم، عزيز بوهدوز النتيجة برأسية جميلة في الدقيقة 83'، مُستفيدا من عرضية على المقاس للاعب نادي موناكو، درار.

وصار في رصيد رفاق مروان داك وستا 16 نقطة، جنوها من ستة مباريات، لينهوا التصفيات في صدارة المجموعة السادسة، بينما يقبع ساو تومي في المرتبة الأخيرة بثلاثة نقاط.

وكان المنتخب المغربي قد ضمن عبوره إلى نهائيات الغابون، منذ نهاية الجولة الرابعة، عقب التفوق على منتخب الرأس الأخضر في مباراتيْ الذهاب والإياب.