قال محمد زيان زعيم "الحزب المغربي الليبرالي"، إنه من حق القياديين السابقين في حركة التوحيد والإصلاح عمر بنحماد وفاطمة النجار ممارسة حرياتهما الشخصية و"الإبحار في شواطئ الحب بسياراهم وبواخرهم، لكن لا يجب أن يتم ذلك مقابل ممارسة النفاق وإظهار الموعضة وتهديد الناس والحديث باسم الشريعة".

واوضح زيان في الحوار الذي أجراه مع موقع "بديل"، "أن ما أقدم عليه عمر وفاطمة هو نفاق تُجاه الله من أجل دخول البرلمان"، وقال:" واش بغيتي أنا نتجادل معاك باش حتى أنا نمشي لجهنم؟ أنا أخشى الله".

وعند سؤاله حول الضرر الذي خلفه لقاؤهما على الشاطئ للمجتمع، رد زيان:" هوما كايتأمروا بالحب ويؤمنان بالجنس والعلاقات الغرامية والضعف والبوسان، لكن فالتيليفيزيون تايقولوا إلى درتي هادشي غادي تمشي لجهنم، ونتا هدشي كولو تاتقولوا باش تدخل للبرلمان والجنة".

وخاطب زيان النجار وبنحماد بالقول:" إذا كنتي تادير هادشي باش تدخل للبرلمان سير لو بوحدك أنا غادي نخوي ليك الطريق باش تدخل ليه على خاطرك غير ماتنافقش الله وخذاري من غضب الله الذي يمس الجنين البريئ في بطن أمه".