في خطوة جديدة شرعت وزارة التعليم الإسرائيلية، في إدماج الدارجة المغربية ضمن مناهجها التعليمية، وفقا لما نقلته صحيفة "رأي اليوم" عن نشرة المكتبة الوطنية اليهودية “حاسيفويا حالموميت”.

وذكر المصدر الإعلامي، أن الخبر استحسنه عدد كبير من اليهود المغاربة الذين عاشوا فترة طويلة في المغرب قبل أن ينتقلوا بعد ذلك صوب إسرائيل.

ويأتي هذا القرار كتطبيق لإستطلاع الرأي الذي سبق وأن قامت به وزارة التعليم الصهيوني بخصوص هذا الموضوع، حيث وجدت أن هذا القرار لقي استحسان فئات كبيرة من سكانها، خاصة أبناء اليهود ذوي الأصول المغربية.

وأضافت الصحيفة أنه تأكد مقرر وزير التعليم نفتالي بينيت، القاضي بإدراج الدارجة المغربية ضمن برامج التعليم في الموسم الدراسي المقبل، في مقررات المؤسسات التعليمية وتدريس مواد تُعنى بثقافة اليهود المهاجرين من البلدان الإسلامية.