توصل موقع "بديل. أنفو" بالفيديو الذي أبكى عددا من الحقوقيين والإعلاميين والاطر العليا المعطلة خلال يوم الأربعاء 17 غشت الماضي، خلال ندوة حول "البطالة" من تنظيم "التنسيق الميداني للأطر العليا المعطلة".

وأجهش القاضي المعزول بسبب رأيه محمد الهيني بالبكاء رفقة النقيب البقيوي وعدد من الحقوقيين والإعلاميين بينهم فاطمة التواتي بعد ان أظهر الشريط مشاهد صادمة ضد الأطر العليا المعطلة.

ويظهر الشريط وحشية منقطعة النظير في سلوك عدد من رجال الأمن وهم يفضون تجمهرات لأطر قبل ان يخلفوا إصابات بليغة في رؤوس محتجين مع كسر في رجل  إحدى المحتجات.

وفي الشريط توثيق لفاجعة إحراق إطارين لجسديها قبل وفاة أحدهما وتشوه جسم الثاني.

يشار إلى أن كل هذه الأحداث وقعت خلال حكومة بنكيران ومع ذلك هناك نخب تحسب نفسها على معسكر الممناعة تدافع عن بنكيران تحت وهم أنه لا يحكم، قابلة دوره كواجهة لتبييض  التدخلات الهمجية.