صدحت حناجر العشرات من المنتميين لـ"الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب"، بشعارات قوية منددة بسياسة الحكومة في ميدان التشغيل، وذلك خلال المسيرة التي نظموها مساء يوم السبت 3 شتنبر الحالي، بمدينة الرباط.

معطلون

وجاءت هذه المسيرة ختاما للمعركة الوطنية التي نظمتها ذات الجمعية، بالرباط، خلا النصف الأخير من هذا الأسبوع، تحت شعار: " لنناضل جميعا من أجل سياسة وطنية ديمقراطية شعبية في ميدان التشغيل"، احتجاجا على " تفكيك أنظمة الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية عبر العمل بالعقدة"، حسب ما أعلنه هؤلاء المعطلون في بيان لهم.

معطلون

وأضاف ذات البيان الذي توصل بديل بنسخة منه، أن هذه المعركة نظمت للاحتجاج أيضا "ضد حرمان المعطلين من الحق في التشغيل واستهداف وتدمير كل أنظمة الحماية الاجتماعية (صندوق المقاصة صندوق التقاعد) والمساهمة من أجل إسقاط كل المخططات التي تستهدف أبناء الشعب البطل" حسب البيان.

معطلون

وتضمنت الخطوات الاحتجاجية التي نظمها معطلو الجمعية المذكورة، "وقفة احتجاجية أمام وزارة العدل يوم الخميس فاتح شتنبر الحالي، كما كان من المفترض تنظيم وقفة أمام وزارة الداخلية يوم الجمعة 2 من نفس الشهر، قبل أن يتم منعها بالقوة من طرف قوات الأمن، ليتم تحويلها إلى اعتصام أمام البرلمان، ولتختتم الاحتجاجات بمسيرة انطلت من باب الأحد بالرباط ، وصولا إلى أمام قبة البرلمان.

معطلون

وردد المحتجون العديد من الشعارات التي عبروا من خلالها عن مطالبهم، وأخرى رافضة لسياسات الحكومة اتجاههم، كما رفعوا لافتات كتبت عليها شعارات مطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين وأخرى بها بعض المطالب.