زيان يرجح تزوير الأجهزة ضد “الإستقلال” و”الإتحاد”.. لفائدة البام ويقول: من باب المستحيلات التزوير ضد” البجيدي”

23

رجح  محمد زيان “الأمين العام للحزب الليبرالي أن يكتسح حزب “البجيدي” نتائج الانتخابات المقبلة.

وعن امكانية التزوير في هذه النتائج رد زيان: من باب المستحيلات أن تحاول الأجهزة تزوير نتائج الانتخابات ضد البجيدي” وزاد زيان ” بما أن هناك رغبة في فوز البام  سيكون ضحية العملية هو الاتحاد الإشتراكي.. الإستقلال.  التجمع الوطني للأحرار  الحركة الشعبية” ثم أضاف ضاحكا “هذا علاش انا مشيت بحالي”.

وعن السناريو المحتمل لشكل الحكومة المقبلة قال زيان “سيفتعلون أزمة وفي الاخير سيظهر الملك لحل هذه الأزمة بتحالف البام والبجيدي باش يسترجع البام شوية ديال المصداقية”.

وعندما سأله الموقع عن رأيه في ترشيح بائع خمور في الصويرة باسم البجيدي وتاجر مخدرات باسم نفس الحزب وحداثي ليبرالي يقبل شرب الخمور رد زيان ”  عندما يغيب الفكر تباح كل الأشياء”.

يُشار إلى أن الحوار سينشر مساء السبت 03 غشت الجاري، ويتضمن تصريحات غير مسبوقة في وسائل الإعلام على لسان أمين عام حزب سياسي حيث لأول مرة يتعرض أمين عام للمشكلات الحقيقية للاقتصاد المغربي حول الإحتكار ودور “أونا” وعلاقتها بالضرائب مع تصريحات “نارية” بخصوص قضية فاطمة النجار وبنحماد والتحاق الوزاني وخطة الياس العماري لعودة الهاربين من العدالة إلى المغرب لضخ “أموال” في الاقتصاد المغربي، كاشفا عن علاقة منيب بزوجة الياس العماري، واصفا منيب بأنها “كتعرف تطلع في الدروج”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. حمودة يقول

    نحن لازلنا لم ننس هذا الشخص الذي كان محاميا لصالح الحكومة يوم حوكم نقابي من الكنفيديرالية المغربية للشغل
    من أجل عبارة mangantes في حق الحكومة عندما فاه بها النقابي نوبير الأموي في حوار مع صحيفة إسبانية

  2. moha يقول

    soyez sûr et certain que le prochain (gouvernement) sera composé des partis suivants : pam , pjd et deux de ces trois partis : rni , mp ,pi …………..le psu aura son morceau du gâteau : au moins 12 places seront (offerts) à ce parti pour qu’il ferme sa gueule …………….tout est étudié en avance …………..voter ou non ,ça ne changera rien ……allez boire la mer ou l’océan , à votre choix , chers compatriotes

  3. رد علي مواطن مغربي يقول

    ردا على الأخ .مواطن مغربي. لقد قام بنكيران بما استطاع في محاربة الفساد ولكن هل بنكيران وحده من يحكم وهذا تعرفه جيدا. وفي كل الأحوال واهم من يعتقد أن محاربة الفساد سهلة بالضغط على زر بل هي آليات وقطع ماكينة وجب بنائها بتدرج وبلا تأخير. جميع الدول المتقدمة بها فساد لكن الفرق بيننا وبينهم أنه صنعوا تلك الآلة البيلدوزير بعد سنين عديدة وتتحرك باستمرار لدوس ونهم كل مفسد أمامها. وأشكرك على تفاعلك مع أنني كنت أتمنى أن تناقشني في مضمون ما كتبت سابقا هل صحيح أم لا مع ذكر الحجج الدامغة. ولك كامل التقدير والاحترام أخي المواطن.

  4. مواطن مغربي يقول

    ردا على “المعقول”

    شجاعة كبيرة من بن كيران لخيانة بالعهد الذي قطعه على نفسه أمام الشعب المغربي و تحت قبة البرلمان بإسقاط الفساد و الاستبداد و لتصديه للشعب الذي أوصله لرئاسة الحكومة عبر سياسات التفقير و التحقير و هذا التصرف لن تجده إلا في حزب الندالة و التعمبة المتجار بالدين.

  5. المعقول يقول

    تطبيق قانون التقاعد الجديد قبل الانتخابات شجاعة كبيرة من بن كيران وحكومته هذا تصرف قل نظيره إنه تصرف رجال دولة. فكم من إصلاحات لم يجرؤ عليها أي حزب في الماضي. إننا عاطفيون والعاطفة لا تقدم الدول.فلما تعطي صوتك تحمل المسؤولية على القرارات . حزب بن كيران الذي توجه له الانتقادات شمالا ويمينا لوحده وكأنه الوحيد في الحكومة ينم على أن الأمر لايتعلق بنقد حصيلة وإنما تقلاز تحت الجلباب لأن الناقد في هذه الحالة يخفي أسباب ليس له الجرأة لقولها. هذا الحزب هو الوحيد في المغرب الذي صرح علانية للمواطنين إذا لم نعجبكم لا تصوتوا علينا وكذلك الحزب الوحيد في المغرب الذي رشح وزراءه في الحكومة على رأس لوائح من أجل أن يحاسبهم الناس مباشرة . هل هناك جرأة أكثر من هذه بالله عليكم. هذه الإجراءات تعطي نفس جديد للعمل السياسي وربط المسؤولية بالمحاسبة. زيادة على ذلك ألم يكن بإمكان حكومة بن كيران الزيادة في الرواتب مباشرة قبل الإنتخابات حيث الإمكانية سانحة أثناء الحوار الإجتماعي لاستمالة الناخبين. المنطق هو كذلك. ولكن العديد منا يعترف فقط بما يضع في جيبه ولا يكترث بالمشترك والأخطر أننا نهرب من تحمل المسؤولية وننزع إلى رميها دائما على الآخرين أليس الكثير منا منذ الصغر نقوم بأشياء لا ترضي آباءنا أو معلمينا وحين يستفسروننا نقول مباشرة مشي أنا وقد نزيد علها إنه الأخ أو فلان من فعل. والكثير ما يقال والله المستعان. اختاروا ما شئتم ولا يمكن لأي واحد أن يفرض شئا على الآخر. ولكن تحمل المسؤولية هو الأهم وهي كينونة الإنسان نفسه وإلا تعتبر شماتة في حق أنفسنا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.