كشفت آخر الأرقام الصادرة عن بنك المغرب، عن ارتفاع في إقبال الأسر المغربية على قروض الاستهلاك والتجهيز، مقابل التراجع عن القروض العقارية.

وأوردت يومية "الصباح" في عدد الجمعة، أن المؤشرات النقدية الإحصائية لبنك المغرب، خلال شهر يوليوز من السنة الجارية، كشفت أن قروض الاستهلاك بلغت 0.4 في المائة خلال شهر واحد مسجلة ارتفاعا بنسبة 2.2 في المائة، مقابل تسجيل نمو في الاحتياطات الدولية الصافية بنسبة 21.8 في المائة مقابل 24.4 في المائة، في حين أن الديون الصافية على الإدارة المركزية فقد تدنت بنسبة 6.1 في المائة.

وسجل تقرير بنك المغرب بخصوص قروض الاستهلاك خلال شهر يوليوز الماضي شبه استقرار في حدود 4.9 في المائة، بينما تراجع نمو القروض العقارية إلى 1.7 في المائة بعدما كان في مستوى 2.1 في المائة.

وأشارت يومية الصباح بناء على تقرير بنك المغرب، إلى تسجيل نسبة نمو في القروض المقدمة للقطاع غير المالي بارتفاع بلغ من 2.7 في المائة إلى 3.2 في المائة. وسجلت القروض الممنوحة للشركات العمومية غير المالية حيت انتقلت من 3.3 في المائة إلى 9.6 في المائة.

ورصدت مؤشرات الرئيسية للاحصائيات النقدية، انكماش القروض البنكية ب 0،7 في المائة، فيما بلغت نسبة 0.2 الاحتياطات الدولية الصافية، مقابل تسجيل ارتفاع في الديون الصافية على الإدارة المركزية بنسبة 0.9 في المائة.