قال رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، إن " القيامة التي تحدث عنها الملك في خطابه، لم تصل بعد وتفصلنا عنها بضعة أسابيع، وبعدها سنضطر لنتصرف كحكومة لتصريف الأعمال.

وأكد بنكيران، خلال كلمته الإفتتاحية في المجلس الحكومي المنعقد اليوم الخميس فاتح شتنبر، إن قضية التعيينات ليس لها أي معنى في هذه المراحل الأخيرة، إلا إذا كان هناك تعيين حرج، وبغض النظر عن ذلك يجب على كل واحد أن يستمر في عمله وأن يقوم بأفضل أعماله في ما تبقى من عمر الحكومة.

وقال بنكيران، "إننا على بعد أسابيع من موعد الإنتخابات التشريعيات ولا نعلم من منا سيكون في الحكومة المقبلة ومن سيكون خارجها، ولكن كما هو معلوم فهذه لاتزال حكومة المملكة المغربية وتتمتع بكامل صلاحياتها وليست حكومة تصريف أعمال كما يشاع، وهذا كلام مردود ومرفوض ولم يقله لي أحد.

وأردف رئيس الحكومة، "أن الأمور تسير في الإتجاه الإيجابي وخليونا من الهضرة الخاوية، فالمملكة المغربية دولة حقيقية والضامن بعد الله تعالى هو الملك".