ارجأت المحكمة الابتدائية ببنسليمان، قبل قليل من يوم الخميس فاتح شتنبر، النظر في ملف القياديين السابقين في حركة "التوحيد والإصلاح"، عمر بن حماد وفاطمة النجار إلى غاية 22 شتنبر الجاري.

وجاء تأجيل المحاكمة، استجابة لهيئة الدفاع التي تقدمت بشواهد طبية للمعنيين تبرر غيابهما عن أطوار أولى جلسات المحاكمة.

يشار إلى أن بنحماد متابع بتهم الخيانة الزوجية ومحاولة الإرشاء، بينما تتابع فاطمة النجار بتهمة الفساد، وذلك بعد اعتقالهما قبل أسبوعين داخل سيارة بشاطئ المنصورية صباحا في وضع مخل بالحياء.

وذكرت مصادر متطابقة أن بنحماد قد عقد قرانه رسميا بالنجار، قُبيل موعد المحاكمة، كما أكدت المصادر أن ذلك جاء بعد طلب الزوجة الأولى لبنحماد الطلاق بعد تفجر قضية علاقته بالنجار.