قال "الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للعدول"، شكيب مصبير، " إن حكومة عبد الإله بنكيران لا تريد حلولا للملفات الاجتماعية، وإنما تريد لهذا البلد أن يعيش صراعات وأزمات لكي تكون لها الاستمرارية في الحكم".

وأضاف مصيبر الذي كان يتحدث من داخل معتصم "خريجي البرنامج الحكومي 10 ألاف إطار"، خلال زيارة تضامنية سابقة لهم، (أضاف) " أن بنكيران أثبت أنه يخلف الوعود ويتنصل من كل اتفاق وهو ما يبين عن نفاق الحكومة"، معتبرا " أن ملف هؤلاء الأطر أصبح ملفا شائكا، في الوقت الذي كان يجب فيه أن يحل سلميا وتلقائية"، محملا "الحكومة وعلى رأسها ينكيران المسؤولية فيما قد يصيب هؤلاء الأطر".

وأكد ذات المسؤول " أنه لا بد أن يحل هذا الملف وفق ما أتفق عليه، وأنه لا بد من تشغيل هؤلاء الأطر فورا للمساهمة في حل أزمة التعليم في المغرب"، معلنا "عن تضامنه المبدئي معهم نظرا للحيف الذي يلحقهم وعلى اعتبار أن الأطر هم الأساس لأي مجتمع يريد أن يبني مستقبله وحضارته وفي غيابهم لا بد أن يمشي عكس ما يريده".