على خلفية الحلقة التي خصصها مؤخرا الزميل الإعلامي محمد التيجيني، للحديث عن ترشيح حزب "العدالة والتنمية" للشيخ السلفي احماد القباج والتطرق إلى بعض الفتاوى التي دعا فيها الأخير إلى قتل اليهود ومعاداتهم وإبادتهم، عاد القباج للرد على ما جاء في حلقة التيجيني داعيا إياه إلى "أن يكون مع الله وليس مع اليهود القتلة".

وكتب القباج في تدوينة على صفحته الرسمية بالفيسبوك:"تفاجأت هذا الصباح بهجوم لاذع من الأخ الزميل محمد الروخو (الشهير بالتيجيني) .. حيث خصص 30 دقيقة لتسجيل مرئي يتهمني فيه بأنني أدعو إلى الكراهية من خلال دعائي على اليهود!".

واضاف المرشح الجديد باسم "المصباح"، موضحا، "إن مما أومن به أن التعايش مع اليهود والنصارى مطلب شرعي ووطني، ولي في ذلك مقالات ودروس عديدة .. وفي الوقت نفسه أرفض رفضا باتا ما يمارسه اليهود الصهاينة على الفلسطينيين من ظلم يصل كثيرا إلى حد ارتكاب المجازر الإرهابية الفظيعة؛ من مجزرة صبرا وشاتيلا إلى مجزرة غزة التي قتل فيها 1400 فلسطيني نصفهم نساء وأطفال .. ألا يستحق هؤلاء اليهود القتلة أن أدعو عليهم؟"

وخاطب القباج التيجيني بالقول:" حشومة على الأخ التيجيني أن يتعاطف مع اليهودي القاتل ضد الفلسطيني المقتول ! أما اليهود المسالمون الذين لا يقتلوننا؛ فنحن نبرهم ونحسن معاملتهم عملا بقول الله تعالى: {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم} "

وأردف الشيخ القباج، "أنا شخصيا شاركت في عدد من المؤتمرات الدولية مع علماء يهود ونصارى وتباحثنا في موضوع تعزيز السلم وسلوك التعايش"، مشيرا إلى أن صديقا  له وهو القسيس (كريس) جاءه في ختام أحد المؤتمرات وقال له: "أنا معجب بفكرك المعتدل الذي سيساعد لا محالة على تعزيز السلم والأمن في عالم مليء بالظلم والكراهية" .. قبل أن يتساءل: "كيف يتهمني الأخ الروخو (التيجيني) بالكراهية؟ وكيف يطلب مني أن لا أدعو على يهود قتلوا آلاف الفلسطينيين، ولهم منظمة صهيونية تفسد في العالم وترسخ أسباب النزاع والتوتر في مختلف الدول؟!"

وختم مرشح البيجيدي في دائرة جيليز بمراكش تدوينته بالثول:" أسي التيجيني كن مع الله يكون معك .. وكن مع المسلمين واليهود المسالمين وما تكونش مع اليهود القتالة ..ولي معك وقفة بالفيديو فانتظرها قريبا إن شاء الله".

وكان الزميل محمد التيجيني قد نشر حلقة مدتها نصف ساعة على فناته "مغرب تيفي"، تطرق فيها إلى العديد من التصريحات والفتاوى والدروس والتدوينات الصادرة عن القباج والتي ييدعو من خلالها إلى إبادة اليهود.

ودعا التيجيني حزب "العدالة والتنمية" بكل مكوناته إلى تحمل مسؤولياته كاملة في تبعات هذا الترشيح وما قد ينتج عنه من انتقادات خاصة من الخارج عبر الدول الغربية وصحافتها مما قد يؤثر على صورة المغرب في حال "فاز حزب يدعم شيخا معاديا للسامية"، يقول التيجيني.