القباج للتيجيني: كُن مع الله ولا تكن مع اليهود (فيديو)

30

على خلفية الحلقة التي خصصها مؤخرا الزميل الإعلامي محمد التيجيني، للحديث عن ترشيح حزب “العدالة والتنمية” للشيخ السلفي احماد القباج والتطرق إلى بعض الفتاوى التي دعا فيها الأخير إلى قتل اليهود ومعاداتهم وإبادتهم، عاد القباج للرد على ما جاء في حلقة التيجيني داعيا إياه إلى “أن يكون مع الله وليس مع اليهود القتلة”.

وكتب القباج في تدوينة على صفحته الرسمية بالفيسبوك:”تفاجأت هذا الصباح بهجوم لاذع من الأخ الزميل محمد الروخو (الشهير بالتيجيني) .. حيث خصص 30 دقيقة لتسجيل مرئي يتهمني فيه بأنني أدعو إلى الكراهية من خلال دعائي على اليهود!”.

واضاف المرشح الجديد باسم “المصباح”، موضحا، “إن مما أومن به أن التعايش مع اليهود والنصارى مطلب شرعي ووطني، ولي في ذلك مقالات ودروس عديدة .. وفي الوقت نفسه أرفض رفضا باتا ما يمارسه اليهود الصهاينة على الفلسطينيين من ظلم يصل كثيرا إلى حد ارتكاب المجازر الإرهابية الفظيعة؛ من مجزرة صبرا وشاتيلا إلى مجزرة غزة التي قتل فيها 1400 فلسطيني نصفهم نساء وأطفال .. ألا يستحق هؤلاء اليهود القتلة أن أدعو عليهم؟”

وخاطب القباج التيجيني بالقول:” حشومة على الأخ التيجيني أن يتعاطف مع اليهودي القاتل ضد الفلسطيني المقتول ! أما اليهود المسالمون الذين لا يقتلوننا؛ فنحن نبرهم ونحسن معاملتهم عملا بقول الله تعالى: {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم} ”

وأردف الشيخ القباج، “أنا شخصيا شاركت في عدد من المؤتمرات الدولية مع علماء يهود ونصارى وتباحثنا في موضوع تعزيز السلم وسلوك التعايش”، مشيرا إلى أن صديقا  له وهو القسيس (كريس) جاءه في ختام أحد المؤتمرات وقال له: “أنا معجب بفكرك المعتدل الذي سيساعد لا محالة على تعزيز السلم والأمن في عالم مليء بالظلم والكراهية” .. قبل أن يتساءل: “كيف يتهمني الأخ الروخو (التيجيني) بالكراهية؟ وكيف يطلب مني أن لا أدعو على يهود قتلوا آلاف الفلسطينيين، ولهم منظمة صهيونية تفسد في العالم وترسخ أسباب النزاع والتوتر في مختلف الدول؟!”

وختم مرشح البيجيدي في دائرة جيليز بمراكش تدوينته بالثول:” أسي التيجيني كن مع الله يكون معك .. وكن مع المسلمين واليهود المسالمين وما تكونش مع اليهود القتالة ..ولي معك وقفة بالفيديو فانتظرها قريبا إن شاء الله”.

وكان الزميل محمد التيجيني قد نشر حلقة مدتها نصف ساعة على فناته “مغرب تيفي”، تطرق فيها إلى العديد من التصريحات والفتاوى والدروس والتدوينات الصادرة عن القباج والتي ييدعو من خلالها إلى إبادة اليهود.

ودعا التيجيني حزب “العدالة والتنمية” بكل مكوناته إلى تحمل مسؤولياته كاملة في تبعات هذا الترشيح وما قد ينتج عنه من انتقادات خاصة من الخارج عبر الدول الغربية وصحافتها مما قد يؤثر على صورة المغرب في حال “فاز حزب يدعم شيخا معاديا للسامية”، يقول التيجيني.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

15 تعليقات

  1. fahd يقول

    في الفيديو الذي بثه النيجني كنت تسب كل اليهود بالصوت والصورة ، واش هاد الكرسي ديال البرلمان دار ليك لمراجعة الفكرية ،داغيا كتحلو و كتحرمو و لعفو

  2. Alhaaiche يقول

    Had si tijini à perdu la tête.
    Tu n’est qu’un journaliste.
    Fais ton travail et laisses les gens tranquilles.
    Le gars est citoyen et il a le droit de se présenter au élections.
    Et c’est les citoyens qui décideront.
    S’ils le veulent ou non.
    Ounta Malek chaala fik al afya
    Djaja katbiyed, ou al ferouj darou ….
    Sir diha fe jiha darak.
    Ou nta RME, tu n’a même pas le droit de voter comme moi.
    Malgré que la constitution nous donne cette droit, al Mekhzen que tu défends, nous privé de ce droit constitutionnel, wa dafaa ghir ala hekek baada.

  3. HAMOUDA يقول

    ARRETEZ VOTRE CIRQUE, VOUS ETES DES MALADES HORS DU TEMPS,
    VOUS VOUS CROYER EN CONTACT DIRECT AVEC DIEU QUE JAMAIS PERSONNE N’A RENCONTRER. VOUS ETES DES PSYCOPATHE ANIMÉ PAR LA HAINE. LE PJD VIENT DE VIOLÉ LA CONSTITUTION EN ACCEPTANT UN MALADE INTÉGRISTE COMME TOI D’ETRE ÉLU. IL FAUT BANIR CE PARTI.

  4. moha يقول

    ces barbus islamistes sont de vrais caméléons . chaque jour, ils changent d’avis et de propos.. ils croient que nous sommes des imbéciles ..nous n’avons pas de mémoires………..alors que ce sont eux les vrais imbéciles , et qui ont de la levure à la place de la matière grise

  5. Alex يقول

    Est-ce que tijini est juif ou il cherche la gloire en léchant les bottes juifs.
    Tijini peut il un jour faire une émission sur les massacres des juifs en Palestine occupé, ou la torture menée dans les prisons des juifs.

  6. yox يقول

    اليهود لا يدفعون الضراءب : هذا معاداة الدولة.
    لن ترقى الانتخابات للعالمية .
    انتخابات اينجح فيها لغيخدم الاجندة الخفية:
    اطلع المعارضة دابا .
    ما كاين والو نحن في المغرب نعيش تناوب المعارضة

  7. الحسن المغربي يقول

    آسي التيجني من قال لك بأن حماد القباج سلفي؟

    هل كل لبس جلبابا و أطال لحيته أصبح سلفيا عندك؟

    حمادي القباج ليس بسلفي و ترشحه كوكيل لائحة لحزب العدالة التنمية بكليز في مراكش يدل على أنه إخواني جلد و لا يمكن لسلفي أن يترشح في حزب إخواني و لا لحزب إخواني أن يزكي سلفيا.

    فالإخوان هدفهم هو الوصول للحكم للتحكم في رقاب المسلمين و لقد عرفهم الشعب المغري في هذه الخمس سنوات بسياساتهم التفقيرية خاصة بالنسبة للطبقة الفقيرة و المتوسطة.

    و أما السلفيون فهدفهم الوحيد و الأوحد هو أن يعبد الله وحده لا شريك له و أن يعبد بما شرعه الله و رسوله صلى الله عليه و سلم.

  8. كاره الظلاميين يقول

    الأخ التيجيني تمادى كثيرا في مدح حزب بنزيدان الارهابي الداعشي المتطرف
    يا أخ التيجيني بنزيدان لا يمت للوطنية بصلة، انه كائن سادي عميل، كيف تصفه بالوطنية وسياساته كلها ضد مصالح الوطن وضد الشعب المغربي؟ هل الوطنية عندك هي الابلاغ عن المناضلين والزج بهم في السجون؟ هل الوطنية عندك هي تفقير الشعب ورهن مستقبل أجيال وأجيال للمؤسسات المالية؟ هل الوطنية عندك هي “عفى الله عما سلف”؟ أم هل الوطنية هي كسر عظام ورؤوس الاطباء والمكفوفين والأساتذة…..
    انه زمان المشوم قد انقلبت فيه المفاهيم والقيم….ان كان بنزيدان وطنيا فالقباج الداعشي هو رمز الوطنية

  9. جبلي يقول

    اليست هده عقلية متخلفة وعنصرية الى حد التخمة؟اليس الله من خلق الكل وبالتالي فهو اله الجميع؟اليست عداوة مجانية وموروثة؟اليس الرجل ارهابيا بامتياز؟انها مصيبة فقهاء السوء الجاهلين بمفهوم التسسامح حيث ضرورة الاعتراف بالاخر وبحقوقه مع الاستعداد للدفاع عنها ان اقتضى الحال.

  10. صاغرو يقول

    كم هم منافقون ومخادعون انه نهجهم
    ولكن
    هل الله محتاج لمساعدة أحد اصلا سواء كان النيجبني او الريسوني او البغدادي
    اليس الله إذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون؟
    هل الاسلاميون جعلوا الله ضعيفا وعاجزا لبدافعوا عنه.
    ثم هل انت ضد اليهود لانهم قنلوا المسلمين ام لشيء اخر.
    فاذا كانت غيرتك على المسلمين فلماذا سكتت عن جرائم داعش.
    ولماذا سكتت الضحايا العرب المسلمين في الحرب التي تقودها سعودبتك على الشعب البمني.
    الخلاصة هناك مجموعة من الوقائع التي تبرر المطالبة بحل حزب العدالة والتنمية، ليس اخرها تضامنه وتبنيه لتدوينة قطع الرؤوس

  11. rahat يقول

    Messieurs, je sais que mon commentaire ne sera pas publié car votre journal applique : l’ennemi de mon ennemi est mon ami.J’ai remarqué ces derniers temps que vous perdez votre sens et votre neutralité. M Tijinin’est que le pion du PAM . C’est le PAM qu’il avait parachuté et imposé la tv marocaine avec salaire exorbitant

  12. محند يقول

    تقديم السيد القباج السلفي من طرف حزب الندالة والتعمية هو اعلان صريح للمغاربة والعالم بان حزب الندالة والتعمية حزب داعشي بامتياز وهو يطمح في تشكيل حكومة الدواعش. فمن قطع ارزاق المغاربة في حكومة “عفا الله عما سلف وعما خلف” سوف لا يخجل من قطع اعناق العبيد والابرياء من الاحرار. فمن يمنح صوته لهذا الداعشي فهو يصوت لاجل الانتحار وجلد الذوات وقطع الاعناق.

  13. عبد الله التائب يقول

    بغض النظر عن عدم قبولي ورضاي لترشح الشيخ القباج على لوائح الباجدة في مراكش ومشاركته في مستنقع السياسة الاسن فإني آندد بالمدعو التيجيني الذي يدافع عن بني صهيون المجرمين الذين يمعنون في تقتيل إخواننا الفلسطينين وليعلم هذا الدعي أننا لسنا ضد اليهود والنصارى وكل الملل والنحل التي لا تشن الحرب على المسلمين في بقاع الارض والقرآن الكريم واضح من خلال الكثير من الآيات فليذهب ذلك الدعي ليراجع القرآن الكريم في السياسة الشرعية في العلاقات الدولية أما الشيخ فاعود وأقول أنني كنت اربا به أن يدخل هذا المستنقع الموبوء وان يبقى في ميدان الدعوة إلى الله والمنافحة عن الإسلام ضد الملاحدة واعداء عقيدة الأمة فمن المؤسف والمحزن عندما يقع شيوخ من أمثال الشيخ حماد في مثل هذه المطبات التي تزيد الأمة رهقا.

  14. delirium يقول

    باش غآدي يقتلهم بآلحزآق ،لحية آلعتروس مآبغآوش يتعلمو يفهمو أنهم أصبحو عآلة على آلعآلم

  15. Hamid يقول

    لقد قلتها من قبل هذا التيجيني ما هو بصحافي يظن انه صحافي متمكن لكنه غير ذلك والجميع يكره اسلوبه في التحليل حتى انه يجعل المتتبع او المشاهد يمل من المشاهدة هذا الشخص لا يستحق ان يكون صحافي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.