استنكرت جمعية "ماتقيش ولدي" منح حزب "العدالة والتنمية" التزكية للشيخ السلفي حماد القباج، وترشحيه على رأس لائحة المصباح في دائرة كيليز بمدينة مراكش، وصافة إياه بـ" الداعية التكفيري".

وعبرت ذات الجمعية في بيان لها توصل به "بديل"، عن "استنكارها لإقدام حزب العدالة والتنمية على فرض من سيزرع الرعب في النفوس بتكفير الرافضين لمواقفه"، كما شجبت" تناقض خطاب وممارسة الحزب المذكور ورميهم دستور المملكة في سلة المهملات".

وأوضحت المنظمة المذكورة في بيانها، أن القباج "يعد من أتباع المغراوي المشجع على زواج القاصرات"، وأنها "استغربت من خبر ترشح داعية تكفيري لانتخابات السابع من أكتوبر"، مضيفة أنها "لم تفهم إقحام شخص كهذا لمؤسسة تشريعية" متسائلة عن " ماذا سيضيف لهم وإذا كان سيضغط من أجل تشريع سن التاسعة كسن للزواج".

وكانت تزكية حزب العدالة والتنمية للسلفي القباج، من أجل الترشيح باسمه في دائرة كليز مراكش، أثار جدلا واسعا وانتقادات من طرف العديد من الحقوقيين،الذي اعتبروه " شيخا تكفيريا، ومناهضا لحقوق المرأة، ويدعو لأفكار تطرفية، تثير الفتنة بين عامة المواطنين".