قال رئيس "الحزب الليبرالي المغربي" محمد زيان، " إنه من غرائب المغرب أن ننتقل من تحالف الرافضين إلى المنبطحين في نفس الوقت"، وذلك تعليقا على ما نشر بموقع حزب "البجيدي" حول كون الأمين العام لحزب "العهد الديمقراطي" نجيب الوزاني، قد أبدى استعداده الترشح باسم "المصباح" .

وأضاف زيان في تصريح لـ" بديل"، " أن تحالف "الرافضين" كان مبنيا على عدم قبول قطبية البام والبيجيدي، وعدم قبول استغلال الدين والمال في السياسة، ونجيب الوزاني أراد من تحالف الرافضون أن يخرق ميثاق الشرف الذي كان بيننا، وهو خرقه فعلا لأنه أراد أن يذهب مع البجيدي"، مشيرا إلى "أنه (زيان) كان على حق عندما قرر عدم المشاركة والحفاظ على مبادئه بدل خرق هذا المبدأ".

ووصف زيان في ذات الحديث ما قام به الوزاني، بـ"نكران للعمل السياسي"، معتبرا أن التحالفات لا تخلق لرفض ازدواجية بين قطبين لكي تذهب مع أحدهما فيما بعد"، موضحا أنهم "أحسوا بالخديعة لكن ماذا عساهم يفعلون فالسياسة خدعة ونفاق عند العرب".

واسترسل زيان قائلا: "إذا وضعنا في آخر المطاف في اختيار بين البام والبجيدي، فلا يمكن أن نقبل البام أن يحكم المغرب، ولكن هذا لا يعني أننا قابلون بالكيفية التي سير بها البيجيدي المغرب خلال الخمس سنوات الأخيرة".

وكان الموقع الإلكتروني الرسمي لحزب "العدالة والتنمية"، قد ذكر "أن الأمانة العامة للحزب رحبت باستعداد الدكتور نجيب الوزاني للترشح وكيلا للائحة حزب العدالة والتنمية بالحسيمة".

وأضاف ذات الموقع " أن الأمانة العامة للحزب خصت الدكتور نجيب الوزاني باستقبال خاص، خلال اجتماعها المنعقد مساء يوم الاثنين 29 غشت الجاري، بالمقر المركزي للحزب بالرباط".