“النواب الأصنام” يعودون بقوة إلى قبة البرلمان

23

أعادت لجنة الترشيحات الوطنية لبعض الأحزاب السياسية ترشيح مجموعة من النواب «الزيازن»، الذين يمارسون حوار «البكم» و “الصم” داخل المؤسسة التشريعية.

وذكرت جريدة “الصباح” في عدد الثلاثاء 30 غشت، أن النواب «الزيازن» الذين يضربون عن الكلام تحت القبة المعلومة، نجحوا بطرق مختلفة في الحصول من جديد على التزكية ويستعدون لخوض منافسات السابع من أكتوبر.

وكشفت اليومية، أنه من بين الأسماء التي تشكل عنوانا بارزا لظاهرة «الزيازن» في البرلمان، هو محمد الزموري، عضو المكتب السياسي للاتحاد الدستوري الذي عمر أكثر من ثلاث ولايات برلمانية، ولم يسبق له أن سأل الحكومة ولو في موضوع صغير يهم مشاكل دائرة طنجة أصيلا.

ويسابق الزموري الزمن من أجل حجز مقعد في البرلمان المقبل، إذ هيأ كل الظروف، وأزاح منافسة حميد أبرشان، رئيس اتحاد طنجة من الطريق.

ويضيف المصدر، أنه من بين النواب «الزيازن » الذين حصلوا على التزكية، نجد محمد لحموش، عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، ورئيس المجلس الإقليمي للخميسات الذي لم يتسلح يوما بالشجاعة من أجل نقل مشاكل وهموم ومشاكل الإقليم الغارق فيها إلى قبة البرلمان.

كما أن الحركة الشعبية زكت حميد الإبراهيمي في دائرة بني ملال، رغم أنه يأتي في المركز الأول من حيث التغيبات في جلسات ولجان مجلس النواب خلال الولاية الحالية، وفق إحصائيات صادرة عن إدارة مجلس النواب، كما أنه يعد من أبرز «المضربين » عن الكلام تحت القبة، بسبب « أميته » في المجال التشريعي، ومع ذلك اختارت حليمة عسالي أن تدعمه لنيل التزكية.

وزكى حزب التجمع الوطني للأحرار كلا من حميد العكرود في دائرة الرحامنة، ومحمد الشاط في دائرة الفحص أنجرة، وهما نائبان برلمانيان بالجسد فقط في المؤسسة التشريعية. كما يروج أن حزب «البام» سيرشح سعيد الناصري، رئيس الوداد البيضاوي في دائرة أنفا بالبيضاء، بدل دائرة زاكورة التي لم يسمع لها صوت في البرلمان.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. محمد الفرشة يقول

    هؤلاء ليسوا نوابا لان علاقتهم بنا منعدمة. كما انهم ليسوا اصناما لان الاصنام كان شانها عظيم وكانت مقدسة وتعبد ولا زالت الى الان.انهم ببساطة اكسسوارات المخزن وادوات في اخبث لعبة ضد المغاربة. انهم اعوان المخزن اللص.انهم فاقدي المروءة والادمية .كائنات بلا نخوة ولا شهامة او من الاصل الفاسد.انهم المحميون المميعون.

  2. كاره الظلاميين يقول

    إنه مجلس “الدواب” والدواب لا تتكلم وإن أحدثت صوتا فهي تنهق
    أمن أجل هؤلاء يريدنا المخزن الفاسد أن نصوت؟
    نحن مواطنون احرار كاملي المواطنة كيف لنا أن نصوت على قطيع من الدواب؟!

  3. parlement يقول

    و لا تنسوا المقرء الادريسي صاحب الصورة الشهيرة و هو نائم في البرلمان و الذي لم نسمع له صوت منذ سنوات

  4. محمد ناجي يقول

    إذا أعاد الناخبون التصويت على هذه الأصنام المتحجرة، التي لا تتحرك ولا تتكلم ولا تجلب خيرا للمواطنين الذين صوتوا عليهم ، فالناخبون سيُعتبرون هم المسؤولين عن سوء أوضاعهم وقلة العناية بأحوالهم ..
    وفي الحقيقة أن أمثال هؤلاء المصوتين الذين يكونون قد جربوا شخصا ولم ينفعهم في شيء ، ثم يعيدون التصويت عليه من جديد؛ فإنهم لا يستحقون إلا التهميش والإهمال والإبقاء عليهم في أدنى درجات التنمية الاجتماعية .. لأن أمثال أولئك الناخبين هم الذين (يخرجون) على المغاربة كلهم ، بأن يدفعوا إلى البرلمان بأشخاص موتى ، مما يُضيع على المغاربة مجموعة من المقاعد البرلمانية كان من الممكن أن يكون لها تأثير كبير على الحكومة لو أخذ تلك المقاعد مرشحون برلمانيون أكثر منهم كفاءة ،وأقوى منهم نشاطا وأوفى منهم إخلاصا لميادئهم وشعبهم ..
    الله ياخذ الحق فللي كيصوتونا على الموتى والانتهازيين والعدميين والمتغيبين والفاسدين والراشين ..

  5. عبدي يقول

    وكذلك الصباح زنونة في مواقف ، وكيت حل لسانها في اخرى ، المتتبع للشأن البرلماني ، ان هذه المؤسسة ميزانيتها صندوق اسود ، لا بخضع للمراقبة المالية ولا تعمل بنظام المحاسبة العمومية ، ولا لقانون الوظيفة العمومية والنكتة ان له ميزانية تجهيز وتسيير وكأنه يشيد برلمانا ت جهوية تجندت بعض المنابر الإعلامية لإجلاء اللثام عن هذه الإشكالية ، البرلمانية الصباح لم تدل وقته بدلوها ، كانت ززونة !!!

  6. مغربي يقول

    تتكلم عن البزناز محمد الزموري الدي لم يسبق له ان نطق خلال 3 ولايات تحت قبة البرلمان وفي نفس الوقت التحق به صديقك الزوبير بنسعدون من اصيلا هل تمهد الطريق لبنسعدون للاطاحة بالزموري الدي ضمه الى حزب الاتحاد الدستوري لم افهم شيءا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.