وجه بعض من ساكنة حي بوعنان، بتطوان اتهامات لرئيس الجماعة الحضرية لذات المدينة، محمد اد عمار، بالقيام بـ"حملة انتخابية سابقة لأوانها" وذلك بعد التجمع الخطابي، الذي نظمه بأحد مقاهي حيهم، يوم الأحد 28 غشت الجاري، بعد أقل من 48 ساعة من الإعلان عن ترشيحه رسميا بإسم "العدالة والتنمية" للانتخابات التشريعية المقبلة".

اد عمار

وبحسب ما نقله مصدر من الحي المشار إليه لـ"بديل"، فإن "اد عمار، أقام تجمعا لعدد من سكان الحي المذكور، وخطب فيهم متحدثا عن المشاريع التي ينوي القيام بها في هذا الحي، ووعدهم بأنه سيزود حيهم بالحافلات الصغيرة على غرار باقي الأحياء الشعبية بتطوان، وبعض الأشياء الأخرى"، مضيفا (المصدر) أن "المكان الذي أقام فيه اد عمار التجمع، تم تزينه بالعلم الوطني وصورة الملك"، وهو ما اعتبروه "استغلال لرمزيتهما في نشاط حزبي، خلافا لما دعا له الملك محمد السادس من عدم توظيف اسمه أو صورته فيما هو سياسي" بحسب المصدر.

اد عمار

وأشار ذات المتحدث "أنه بعد مضي حوالي 30 دقيقة من انطلاق التجمع، بدأ عدد من الحاضرين بالانسحاب بعد إحساسهم أن الأمر فيه دعاية انتخابية"، خاصة وأن "تزكية اد عمار، من طرف البجيدي أثار انتقادات محلية واسعة من أعضاء ذات الحزب، وصل صداها إلى الأحياء والقرى البعيدة"، يضيف المصر.

وكانت تزكية اد عمار، ضدا على رغبةعدد كبير من "بجيدي" تطوان، بحسب ما سبق وصرح به قيادي محلي من ذات الحزب لـ"بديل"، قد خلفت استقالات جماعية من الحزب بالمنطقة كانت أبرزها استقالة شكيب الشاودري، رجل الأعمال الشهير بتطوان، و الذي ساهم في تأسيس أزيد من عشرين فرعا بالعالم القروي.