المؤسسة الملكية..دقة تابعة دقة شكون يْحد الباس؟

51

ماذا يجري داخل المؤسسة الملكية، وكأن بداخلها عدو يسعى لإضعافها؟

سنة 2013 اسم بدوفيل اسباني، مُغتصب لإحدى عشر طفلا مغربيا يستفيد من عفو ملكي، بمناسبة عيد العرش، ولولا الألطاف الإلاهية، ومرونة  الملك في آخر لحظة، عبر البيانات التي أصدرها ديوانه واستقبال ذوي الضحايا داخل قصره، لكانت البلاد اليوم في خبر كان.

وفي العاشر من شهر أكتوبر من سنة 2014،  وما أن نطق الملك بعبارة “اللهم كثِّر حُسادنا” التي نسبها إلى “رسول الله” في خطابه، بمناسبة افتتاحه الدورة الخريفية للسنة التشريعية، حتى أثير “لغط” كبير  وسط مهتمين، تباينات مواقفهم إزاء نسبة هذه العبارة إلى الرسول من عدمها.

في نفس السنة، وبمناسبة “عيد العرش”، فما أن تساءل الملك عن مكان الثروة في البلاد حتى تحول سؤاله إلى مادة دسمة للنقاش بين المغاربة، بعد أن عجزوا عن قبول سؤال الملك عن مكان الثروة، وهو الذي تقع تحت إشرافه أجهزة المخابرات والنيابة العامة والشرطة الإدارية والشرطة القضائية والجيش وكل مؤسسات البلاد بدون اسثتناء، ما جعل الملكية في وضع لا يليق بها، خاصة بعد تحول السؤال إلى مادة للتنذر والتفكه به، في العديد من الصفحات الإجتماعية، الأمر الذي جعل الغيورين على صورة الملكية يتساءلون عن هوية محرري الخطب الملكية.

شهر مارس  من السنة الجارية  ستجد المؤسسة الملكية نفسها أمام شبهات لا قبل لها بها، بعد أن اتهم  حسن موح، المهندس والمهاجر المغربي الذي قضى 26 سنة في مدينة نيويورك، والحامل للجنسية الأمريكية، محمد مقتابل الحارس الشخصي للملك،  الذي يشغل منصب رئيس جامعة الكاراطي، بـ”النصب” عليه، بعد رفضه تسديد ما بذمة الجامعة والذي تصل قيمته مليار و200 مليون سنتيم تقريبا، وهو ما تبقى من المبلغ الإجمالي الذي تم به إنجاز المركز الوطني للتكوين واستكمال التكوين في الكراطي والأساليب المشتركة، والذي دشنه ولي العهد الأمير الحسن دون أن يكون المهندس قد توصل بمستحقاته، ما يفيد أن الأمير دُلس عليه أيضا.

وفي شهر أبريل الماضي ستجد المؤسسة الملكية  نفسها من جديد في قلب فضيحة هي الأخطر من نوعها، بعد أن كشف تحقيق صحفي ضخم نشره “الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين” على موقعه الإلكتروني أن 140 زعيما سياسيا عبر العالم، إضافة إلى أسماء بارزة بينها السكرتير الخاص للملك محمد منير الماجيدي، يشتبه في “تهريبهم”  لأموال من بلدانهم إلى ملاذات ضريبية. وأطلق على الوثائق المسربة اسم “وثائق بنما”، قبل أن يُصدم المغاربة من هول فضيحة جديدة “تفجرت” على صفحات يومية “المساء”؛ حين أفادت  أن خولة أوحماد التي تم توشيحها على أساس أنها بطلة للعالم في رياضة الكراطي في وزن 50 كيلوغراما، هي ليست كذلك في حقيقة الأمر، بل إنها حلت في المركز الثاني لبطولة العالم للفتيان والشبان 2015، التي جرت بإندونيسيا في الفترة ما بين 12 و15 نونبر بجاكارطا. ماذا يعني هذا الخبر؟

يعني أن الحارس الشخصي أوقع الملك في الخطأ عبر تأكيدات مُخادعة وبيانات ومعطيات غير صحيحة وهو ما يشكل في مجمله، بلغة قانون الإلتزامات والعقود “تدليسا” على وعي الملك، بغاية الإيقاع به في الخطأ لنيل  خولة أوحماد وساما ملكيا.

وطبعا ليست المرة الأولى التي سيتحول فيها موضوع التوشيح إلى “جدل” فقد صار كذلك حين وُشحت وجوه فنية لمرتين، كالفنانة دنيا باطمة، وحين وشح الملك  المسؤول الإعلاميّ عن “مهرجان أصيلا”  حاتم البطيوي، حيث أثير نفس “الجدل”  لنعت البطيوي لساكنة “أصيلا”  بـعبارة “الشْمْكَارَة” ولجهل 99,99 في المائة من المغاربة، من يكون البطيوي هذا!؟ علاوة على توشيح وجوه لا يقتنع كثير من المغاربة بعطاءاتهم، في وقت يتساءل البعض لماذا لا يوشح موظف صغير جدا “أنتج” ثمانية علماء كل واحد بشهادة الدوكتوراه أو الماستر؟ لماذا لا يوشح الجنود العائدين من سجون البوليساريو وبعضهم اليوم لا يجد ما يأكله؟ لماذا لا يوشح الحقوقيون المغاربة؟ لماذا لا يوشح الفاعلون المدنيون؟ لماذا لا يوشح الدكتور عادل أتنيل مثلا وهو معاق؟ لماذا لا يوشح مهاجر مغربي نجح في إنقاذ أبنائه من الانحراف والتطرف وحافظ على الهوية المغربية ويحول إعتمادات مالية مهمة للمغرب حتى يتشجع آخرون على فعل ذلك؟ لماذا لا يوشح إمام على دفاعه عن ابعاد السياسة عن الدين وينشر الإسلام المتسامح؟ لماذا لا يوشح برلماني أبدع تشريعيا إن وُجد؟ لماذا لا توشح المواطنة “ادريسية قردوش” التي أنجبت ستة أبناء في الخلاء في منطقة “الخنيشات” دون مساعدة من احد ومع ذلك تجيدها تردد عاش الملك أكثر مما تردد أسماء أطفالها الذين تعيش معهم اليوم داخل كوخ، قطعا، الدواب تتعفف عن العيش بداخله؟….

الوسام الملكي، ليس أيها وسام أو ميدالية، حتى تعطى لكل من هب ودب، ولقاء الملك ليس هو لقاء قائد مقاطعة أو مدير مدرسة، بل هي لحظة وطنية، يجب أن تُعطى لها هالتها، ليس بصوت المذيع ولا بالموسيقى الصاخبة أو الرنانة، بل بتشريف من يستحقون التشريف، حتى لا ينفر المواطنات والمواطنون من التضحية في سبيل الوطن؛ كما أن توشيح من لا يستحق يُفقد الوسام الملكي قيمته وينزل به إلى مستوى لا يليق بالمؤسسة الملكية ككل، الأمر الذي يدعو اليوم خاصة أمام ما نشرته “المساء” إلى الوضوح مع المغاربة حول ظروف تهييئ لائحة الأسماء الموشحة؟ وكيف يجري اختيارهم؟ هل بناء على منطق مؤسساتي أم بناء على منطق ميزاجي؟ أم بناء على تأثير شخص يوجد في البلاط؟

يجب وضع حد لهذا الأمر  بتعيين لجنة معلومة لدى المغاربة، خاصة بهذه العملية، من مهامها نشر أنشطتها للعموم حتى لا تكون هناك فرصة للإساءة سواء للملك او للمؤسسة الملكية ككل.

إن النصب على المواطنين باسم الملك، كما هو متهم به أنس الصفريوي، والتدليس على الملك في التوشيحات، بعد استفادة وحش من عفو ملكي، وسؤال في غير محله حول مكان الثروة؟ مع إدراج حديث منسوب للنبي تتابين حوله الآراء، كلها تجعلنا نهمس في آذان الغيورين على استقرار البلاد:  المؤسسة الملكية..دقة تابعة دقة شكون يْحد الباس؟

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

32 تعليقات

  1. عبد المجيد العماري يقول

    ستأتي فرصة كفرصة 2011 ،والمغاربة آنذاك لن يسمعوا لأي خطاب،ولن يصدقوا أحدا يقول لهم مرتعبا : أنا مواطن مثلي مثلكم

  2. ZIAD يقول

    لسم الله الرحمن الرحيم : لا يخفى على احد ولا على الملك نفسه ان القصر يعج بالثعالب رمز المكر والخداع والملك نفسه يعلم ان محيطه كله فساد ولا اجد تفسيرا لسكوته. هل اصبح عاجزا على اتخاد قرار صارم ؟ ام ان غضباته لا تضرب محيطه ولا تنزل الا بعيدا. يقال ان الجنرالات يفعلون ما يشاءون باسم بوتفليقة في الجزائر لان الرئيس مريض ولا يعرف ما يقع في البلاد اما الملك فلا اجد ما يبرر هذا السكوت عما يقع في المغرب ان لم تكن المشاركة في العبث والفساد او الخوف من المحيط الملكي الذي تقوى بشكل مدهش

  3. Tayb يقول

    KAFANA WA EYAHO ALLÁ HA CHARAHOM

  4. No vote يقول

    الشعب الذي يركع و يقبل اليد لا تنتظر منه شيء

  5. تامازغا يقول

    الجمهورية المغربية هي الحل. النظام الملكي بطبيعته مرتع للفساد المالي والمصالح الشخصية والمؤامرات البلاطية. هذا الفساد لن ينتهي بل سيستمر إلى أن يتحول المغرب إلى جمهورية محترمة.

  6. momo يقول

    Alayssat honak wizarat tchrifat wal awssima aw lmasool fiha mortachi

  7. مجيد ن بوشتى يقول

    الدقة الكبرى والدائمة(permanente) التي تهدد الملكية آتية منها وهي غياب الديمقراطية والعدالة الإجتماعية.

  8. عبد المجيد العماري يقول

    يحكى أن في بلاد من بلدان العجائب والغرائب،اعتقل مسؤول للتحقيق في قضية فساد،وخلال مدة اعتقاله توفيت والدته،فبعث له الملك برقية تعزية،فكان الرد الطبيعي للنيابة العامة هو إطلاق سراحه.

  9. farid alaoui يقول

    الأخ حميد المهدوي: لا يوجد ملك أو رئيس دولة في العالم يوشح بأوسمة في كل مناسبة مثل ما يجري وأصبح اعتياديا لدى الملكية في المغرب.
    من جهة أخرى: من يستحق الأوسمة ؟ فهو مزاجي ويتدخل فيه آراء العائلة الملكية، فإذا كانت سكينة ابنة أخت الملك ومدللة القصر تحب دنيا بطما فيجب أن توشح ولو كل سنة، وهكذا دواليك مرورا بللا سلمى، وصولا إلى الحسن. بمعنى لا يؤخد بعين الإعتبار أي شيء.
    والطامة الكبرى أن هذا الموضوع، هو نقطة من بحر من الإستهتار والتلاعبات والإستهزاء بشعب مقهور ومظلوم، ثم غبي لأنه ما زال يردد عاش الملك، وكأنهم يجهلون أن الملك لا تتحرك نملة في االبلاد دونة إذنه.
    يتبع…

  10. ERRATUM يقول

    Je viens de lire dans un autre site que Mlle Khawla OUHMAD a été décorée en tant que vice-championne – et non pas championne – de la compétition concernée

  11. nadir يقول

    Dieu merci d’avoir un journaliste qui a l’audace de décrire les choses telquel sont.sir llah ihafdek khoya mehdaoui.koun kan Hassan 2 koun hadou li khadou wissam yakhdou tsarfi9a kbira m’en 3and le bassri

  12. razine يقول

    المغاربة شعب منافق

  13. dghoghi nordine يقول

    انا شربت اثنان جعات من البيرة بالخميسات م درت لافوضا ولا غير الحكرة.تسلطوا علي 10 من رجال الامن كانني ارهابي …
    اما سراق المال العام وخيرات الوطن محميون من البوليس والقضاء حيث يقولوت للشفارة العائلات النقية ولاد الناس…
    والله ما تغيرات حتى حاجة في المغرب .
    تغيرت الديكورات والمسميات ،ام الجوهر الاصيل لن يتبدل ابدا،…

  14. anyone يقول

    quelle catastrophe cherchent ils?? on en a marre de ces fautes gravissimes jusqu’à quand??

  15. محمد يقول

    كي تذكر الرسول على الاقل كول عليه الصلاة والسلام راه لاحظتها بزاف د المرات في الكتابات ديالاك زعما راك مسلم

  16. Ba Stof يقول

    Allal al kadous,

  17. عبد العالي. يقول

    كثير من محبي الملك منذ أن خفت حماسهم تجاه القضاء على السيبة والفساد يعللون عدم تحركه لاصلاح الاوضاع بكونه محاطا بالمفسدين النافذين , ولذلك لا يستطيع مقاومتهم . هذا التبرير يصاغ بعبارات مختلفة , ومفاده حسب رأيهم ” أن الملك ضعيف وعاجز ” وهذا أمر خطير , فمن وجهة نظرهم أن من يحكم البلاد أشخاص آخرون . اما من يفقه في أمور السياسة فيسخر من هذه الرؤيا السالبة لشخصية الملك , ويرى أنه قادر على القضاء على الفساد والحيف والظلم , ولكن لا يريد ذلك , ويستشهدون بوقائع نالت غضبه , بحيث انصاع له من تسبب فيها .

  18. الحسيمة يقول

    هناك امور غريبة تحدث الاخ المهداوي فالكل يكذب ويتبجح بان اوامر عليا صدرت ولا بد من تطبيقها ، واذكر ما حدث بمدينة بني بوعياش اقليم الحسيمة حيث تم التلاعب باللوائح الانتخاتبية خلال سنة 2015 بشكل يثير الاشمازاز من اجل فسح المجال امام اشخاص بعينهم ليصلوا الى مواقع المسؤولية ضدا عن القوانين وارادة الساكنة مما يضع مصداقية الخطاب الرسمي والمؤسسات على المحك، وما زالت الساكنة تنتظر فتح تحقيق في ما حدث من تزوير في اللوائح الانتخابية حتى لا يعتقد الجميع ان الامر فعلا يتعلق باوامر عليا لانجاح علال واسقاط علوان.

  19. Zeguendi khalil يقول

    Et le boycoot de la volonté royale d’accorder le droit de vote aux MRE, devenu obligation constitutionnelle?

  20. Alhaaiche يقول

    Ton sujet reflet l’état général du Blad, un gouvernement déchiré, composé entre pjd, Mekhzen rni, mp, techno, et ministre dial siyada
    Men al khayma kharej mayel.
    makhzen economique,A affaires banque Suisse, Panama, Doha, Zbel talyan pour lafarge,
    Corruption, Kerata 22 mill, chocolats, le couple, l’affaire d’assurance sécheresse entre Akhnouch et Al alami.
    Ou zid ou zid
    En terminant avec une dette de 850 milliard de dh

  21. houhoud يقول

    C’est vrai qu’une très bonne part de l’entourage Royal est formé de monstre sans âmes qui sont de véritables dangers pour le pays et pour le citoyen, des sanguinaires et des machiavéliques qui ne pensent qu à se faire empiler richesse sur richesse en pillant le pays et privant le citoyen de ces droits les plus élémentaires pour disposer d’une vie citoyenne normale, digne et équitable ..si l’entourage Royal ne se fait garnir que par ce genre d’énergumènes et d’extra-nationaux.comme l’avait été feu Hassan avec un certain Général My Hafid par exemple . le pays souffrira à cause d’une propagation maladive de la phobie politique ,institutionnelle et même sociétale entre les citoyens.

  22. محمد ناجي يقول

    والعفو .. أيضا
    حتى مسألة العفو تثير كثيرا من الجدل والتساؤلات؛ حاصة مع تجاهل مواقف الضحايا ومشاعرهم بعد استقادة جلاديهم من العفو ..
    بل إن كثيرا من المجرمين بثعفى عنهم ليقترفوا جرائم أفظع من سابقتها، كذاك القاتل الذي خرج بعفو قبل انتهاء مدة سجنه، ثم لم يلبث بعد وقت وجيز أن قتل والده .
    فمن المسؤول عن موت ذلك الوالد ؟
    ـ في نظري ـ أن مسألة العفو تضع المؤسسة الملكية في موقف هي في غنى عنه؛ على عدة مستويات :
    أولا ـ على مستوى التمييز بين المجرمين والمساجين الذين يستفيدون من العفو والذين لا يستفيدون ..
    ثانيا ـ على مستوى أثر الرشوة في انتقاء المسجونين لتقديم طلياتهم للاستفادة من العفو
    ثالثا ـ على مستوى الأسر : أسرة المجرم واسر ضحاياه،
    رابعا ـ على مستوى العدالة التي تتضرر من العفو، لأن العقاب هو المجسد الفعلي للاقتصاص للضحية من الجاني.
    خامسا ـ على مستوى القضاء الذي تصبح أحكامه متجاوزة..
    سادسا ـ ثم على مستوى الشبهة التي تلحق بالأشخاص المكلفين بتقديم ترشيحات أو طلبات العفو إلى الديوان الملكي ، وهي التي كانت في الأيام الخوالي تُـدِر على أولئك المسؤولين الملايين والملايين من الدراهم ..
    أمور كثيرة جدا (في نظري ـ تجعل مسألة العفو في حاجة إلى المراجعة؛ لأن المؤسسة الملكية هي محبوبة من طرف الجميع ، ومعروف عنها رأفتها وعطفها بدون حاجة إلى هذا العفو الذي قد يجعلها في مواقف تكون مدعاة لكثير من اللغط والجدل..

  23. متصفح يقول

    وماذا عن اللذين يقولون بأن لاداعي للتوشيحات ( المدنية ) بشكلها الحالي عدا لمن أسدى الكثير الكثير وبرز اسمه عالميا في ميادين الطب و الهندسة والرياضيات وماإليها من العلوم, أو في حالات الحرب للضباط والجنود الذين أبلوا البلاء الحسن في المعارك أو في إنقاذ حياة المدنيين.؟
    الإحترام الكبير للمطربة دنيا باطمة مثلاأو مغنيي الري, لكن ماذا قدموا لصورة المغرب من إيجابيات؟ العالم الخارجي لم يسمع عنهم شيئا, ثم هل هؤلاء أفضل من أولئك الذين لم يحصلوا على شيء واللذين قد يشعروا بالغبن؟

  24. اوال يقول

    الاوسمة تعطى لمن يلهي الشعب عن قضاياه الاساسية لا لمن يريد التقدم بالبلاد و العباد.الدولة العميقة بذالك تريد ان يغرق الشعب في الجهل و التخلف حتى يسهل هضم حقوقه،و علينا ان المخزن نجح في ذالك . تنميرت

  25. كاره الظلاميين يقول

    المغرب كله أصبح يعيش بالتدليس والنفاق والتزوير والنصب والاحتيال ولا يبدو في الأفق حل لهذه المآسي وهذا العبث
    من أعلى قمة الهرم الى أسفله

  26. Que-sais-je يقول

    يجب انقاد الملك.
    Il faut sauver le roi

  27. مبارك فتيح يقول

    برافو مرة اخري للسيد المهداوي علي جرآته وصراحته فهذا هو دور الصحافي يسمي الاشياء بمسمياتها ويقول الحقيقة التي لايستطيع اغلب الصحافيين البوح بها فهذا هو دورهم عوض المداهنةوالتستر علي الحقائق وتمويه الرأي العام باخبار لاتهمنا في شيء فاللي عندو عندو لاباس ان نحيي من هذا المنبر بعض الصحافيين حتي لانكون مجحفين في حقهم السادة مصطفي العلوي صاحب الجريدة وليس عن بكرة ابيهم بنشمسي المرابط. الجامعي وطبعا نجدد لك التحية الاخ المهداوي مرة اخري

  28. لمطاعي يقول

    اعتقد ان من احق الناس بالتوشيح هم الجنود الذين سالت دمائهم لاجل استقرار هدا الوطن اما اهل الطرب والرياضة وغيرهم اريد ان اعرف ماذا استفاد الوطن منهم؟

  29. الهاشمي يقول

    جميل اخي حميد ، داءما في القمة.

  30. Mokhtar Imouhdine يقول

    زيدهم زيدهم هد الشي ما يكفيهم
    في احد الأفلام حولد رئيس دكتاتوري سنة 1973 -1975 وقفت برلمانية متجهة الى هدا الرئيس تقول:سيدي الرئيس الرشوة والاستبداد والمنكر وخرق القانون وسرق أموال الدولة وتظهورالتعليم ووووووو كل هذا يقع في بلادنا يا سيد الرئيس ولست ادري هل انت على علم به ام لا، وفي كلا الحالتين لم يعد عندك الحق ان تقود هدا البلد

  31. abou ben يقول

    صراحة رحم الله الحسن الثاني كان ديما واقف على شغلو بيدو وجميع المنافقين كان يعرف كيف يتصرف معهم .بالنسبة لملكنا محمد 6 أغلب فترات السنة هو بالخارج ومستحيل أن بلدا به 40 مليون نسمة يسير بالتلكموند حتى ولو إفترضنا أن كل المسؤولي أوفياء ونزهاء .الخطير في الأمر أنه في بعض الأحيان البلد تغلي بمشكل ما والملك في الخارج وحتى عندما يدخل لا يعطي توضيحات لي بغا يموت بالفقصة غي يموت والأمثلة كثيرة منها زبل الطليان ،تقاعد الوزراءوالنواب إلخ…..الشعب يعرف أن البلد في أيدي غير آمنة يسيرها سفاح إسمه بن كيران في غياب الملك والملاحظ أن كل الأخطاء التي تكلم عنها المهداوي وقعت في الخمس سنوات الأخيرة فطبعا عندما يقول رئيس الوزراء مافراسوش قضية وطنية بالغة الأهمية والملك مامسوقش من المسؤول إذن؟ قضايا وطنية مهمة ما فراسهمش كيف سيعفون معانات الشعب كيف سيدكون أن الشعب جوع كيف سيفهمون أن الوضع أصبح لا يطاق.وأخيرا أقول فين غادية بنا هذ السفينة ؟الله أعلم

  32. khalid يقول

    الأوسمة حين تعطى لمن لا يستحقها ،تؤكد بأن المسألة فيها إن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.