دعا المجلس الوطني لـ"النقابة الوطنية لمستخدمي مراكز الاستغلال للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب"، كافة منخرطي ومنخرطات هذه النقابة، إلى "تجميد العطل السنوية والتعبئة الشاملة ورص الصفوف للتصدي لكل من سولت له نفسه الالتفاف حول حقوق ومكتسبات شغيلة الطرق السيارة بالمغرب القانونية والمشروعة، وعلى الخصوص استقرار المستخدمين بمراكز الاستغلال للطرق السيارة بالمغرب".

واستنكر المجلس المذكور بحسب بيان صادر عنه، توصل "بديل" بنسخة منه، ما وصفه بـ " التراجعات الخطيرة التي طبعت موقف الإدارة العامة للشركة الوطنية للطرق السيارة في الاجتماعات الأخيرة، والتي تضرب من خلالها مبدأ الثقة وحسن النية التي التزم بها أطراف الحوار منذ بدايته"، منددا (المجلس) " بخطورة التراجعات التي تمس استقرار شغل المستخدمين داخل مراكز استغلال الطرق السيارة".

وطالب ذات المجلس منخرطي ومنخرطات النقابة المذكورة، بــ"الاستعداد للانخراط التام في كافة الأشكال النضالية التي سيعلن عنها المكتب الوطني بعد تسطيرها من طرف المجلس الوطني في حالة استمرار الإدارة العامة للشركة الوطنية في التعنت والتماطل الغير المبرر "، وتحميله "الإدارة العامة للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع في حالة استمرار تعنتها وتماطلها في تنفيذ التزاماتها" .

وأوضح ذات البيان "أن التراجعات الأخيرة للإدارة العامة للطرق السيارة بالمغرب تضرب مبدأ حسن النية في التفاوض وتهدد السلم الاجتماعي الذي التزام به مستخدموا القطاع وعيا منهم بأهمية المرفق العام الذي تسيره شركتهم، وكذا بالتزامهم كنقابة مواطنة بالحوار الجدي والمسؤول للوصول إلى تحقيق المطالب، لكن".