يخوض عدد من بحارة مدينة المضيق، اعتصاما بميناء المدينة، من أجل مطالبة المسؤولين بإيجاد حل لهم مع الدلفين الأسود.

وبحسب ما صرح به لـ"بديل" رئيس جمعية "الإغاثة والإعانة الاجتماعية لبحارة الصيد الساحلي بميناء المضيق"، بلال أرهون، فإن البحارة دخلوا في هذا الاعتصام لمطالبة المسؤولين بإيجاد حل لهم مع مشكل الدلفين الأسود الذي يخرب شباكهم ويحرمهم من رزقهم، وإذا قتلوه تفرض عليهم غرامات مادية، وقد تصل العقوبة إلى السجن ".

وأضاف ذات المتحدث "أن الكاتبة العامة للوزارة المكلفة بقطاع الصيد البحري، تكذب عليهم بمحاضر ووعود فارغة لا تلبى"، مضيفا "أنهم مستعدين للاعتصام بالميناء لعشرات الأيام إلى أن يجدوا لهم حلا لهذا المشكل"، مشيرا إلى أن "عدد الضحايا الذين يعانون من هذا المشكل يصل إلى ألف بحار".

وأوضح أرهون، "أن الدلفين الأسود تحميه جمعية عالمية يترأسها أمير موناكو والكاتب العامة للوزارة المكلفة بقطاع الصيد البحري بالمغرب، تشغل منصب نائبة له، وأن هذه الجمعية سبق لها أن قدمت لهم (البحارة) وعود بالمساعدة في حمايتهم من هذا الحوت، لكنها لم تنفذ".