(الصورة من الأرشيف)

أفاد بيان صادر عن " المندوبية العامة لإدارة السجون " أن موظفا بسجن " وطيطة 2" قد انتحر بسلاحه الوظيفي، صباح يوم الثلاثاء 23 غشت الجاري، مشيرا البيان إلى أن أسباب الانتحار ترتبط بعوامل مادية وأخرى اجتماعية ونفسية.

وذكر البيان أن الراحل نُقل إلى مستشفى محمد الخامس بمدينة سيدي قاسم قبل نقله إلى مستشفى مكناس نتيجة خطورة إصابته لكنه لفظ أنفاسه في الطريق.

وذكر البيان أن إدارة السجن أخطرت النيابة العامة لفتح بحث قضائي كما أن لجنة من الإدارة المركزية في الرباط حلت بالمؤسسة السجنية لإجراء بحث إداري معمق، لكن السؤال المثير هنا هو لماذا استبق بيان المندوبية نتائج البحث القضائي والتحقيق الإداري وأعلن عن اسباب الانتحار.