تظاهر مئات المواطنين من ممتهني التهريب المعيشي، بالمعبر الحدودي باب سبتة المحتلة، يوم الإثنين 22 غشت الحالي، تنديدا بقرار إغلاق المعبر في وجههم لمدة 15 يوم، ابتداء من نفس اليوم .

وبحسب ما أفاد به موقع "بديل" مصدر من المتظاهرين، "فقد نُظمت هذه الاحتجاجات العفوية، للمطالبة بفتح المعبر في وجههم، لممارسة مهنهم، نظرا لما يشكله هذا الإغلاق من أثار سلبية على أوضاعهم الاجتماعية، خصوصا مع اقتراب الدخول المدرسي و عيد الأضحى".

و أضاف ذات المصادر "أن السلطات المغربية دخلت في مفاوضات مع المحتجين كللت بالاتفاق على إعادة فتح معبر باب سبتة (تاراخال) الحدودي، أمام حاملي السلع المغاربة، ابتداء من يوم الثلاثاء 23 غشت الجاري"، مشيرا (المصدر) "أن قرار فتح المعبر شكل خبرا سارا لحوالي 30 ألف من ممتهني التهريب المعيشي المغاربة ".


(صورة الواجهة من الأرشيف)