بعد ضبطها متلبسة بممارسة الجنس خارج إطار الزوجية، رفقة قيادي بالجناح الدعوي لحزب "العدالة والتنمية"، عمل نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي على إعادة تداول أشرطة فيديو للقيادية "الأخت فاطمة النجار" القيادية بذات التنظيم، وأرملة الداعية عبد الجليل الجاسني، من بينها شريط تظهر فيه وهي تقدم نصائح وإرشادات دينية للفتيات للنجاة من الوقوع في التحرش والزنا.

وأرفق النشطاء الشريط الذي شاركوه على صفحاتهم الفيسبوكية، بتعاليق منتقدة لما أقدمت عليه القيادية بـ"حركة التوحيد والإصلاح " مقارنة لما كانت تقدمه من إرشادات دينية، حيث علق أحد النشطاء على الفيديو بالقول " الفقيه دير بكلامه لا تدير بأفعاله"، فيما قالت أخرى معلقة على ذات الشريط " تقولون ما لا تفعلون ..وتتاجرون في الدين والإنسان..، نموذج من دروس السيدة فاطمة النجار الزوجة عرفيا بمولاي عمر حماد .."، وعلق ناشط أخر عن نفس الشريط "النفاق والرياء.قاتلك زنى العين.الله ينعل ليميحشم...".

بالمقابل تساءل بعض النشطاء عن سبب عدم متابعة القياديين المذكورين في حالة اعتقال بتهمة الفساد، كما حصل سابقا مع نشطاء حقوقيين رغم عدم ضبطهم في حالة تلبس، وقال أحدهم " إن كانت الزوجة تنازلت عن متابعة زوجها فما هو مبرر إخلاء النيابة العامة لسبيل الأخت فاطمة، أم أن لمصطفى الرميد، رئيس هذه النيابة، ووزير العدل والحريات، القيادي في البجيدي، تأثير ولو بشكل غير مباشر في الموضوع"، يقول ناشط أخر؟.

وكانت السلطات الأمنية قد اعتقلت بالحركة المشار إليها، "الأخ مولاي عمر بن حماد" نائب رئيس ذات الحركة، والأستاذ الجامعي، رفقة القيادية بنفس الحركة "الأخت فاطمة النجار" وهما في حالة تلبس جنسي، قرب شاطئ المنصورية، وذلك يوم السبت 20 غشت الجاري، يوم احتفال المغاربة بذكرى ثورة الملك والشعب.

وتم تقديم الموقوفين صباح اليوم الأحد 21 غشت الجاري، أمام أنظار وكيل الملك، الذي أخلى سبيلهما، وحدد يوم الفاتح من شتنبر المقبل موعدا لأول جلسة لمحاكمتهما.