شرع الجيش المغربي في تعبيد طريق عابر للمنطقة الفاصلة بين المغرب وموريتانيا "الكركارات" والمعروفة بـ"قندهار" وذلك مباشرة بعد العملية الأمنية التي قامت بها السلطات الأمنية هناك.

وبحسب ما ذكرته مصادر إعلامية محلية وموريتانية ، فإن "الآليات والجرافات تواصل عملها في مقطع الطريق المذكور والذي يمتد على طول عدة كيلومترات، وأن عملية مسح المقطع المعني بالتعبيد قد انطلقت"، مضيفة (المصادر) " أن الطريق الذي سيتم تعبيده أحيط بسياج يحتوي على فتحات وتم تزويده بكامرات مراقبة".

وذكرت ذات المصادر "أن عملية تعبيد الطريق هذه تتم بالتنسيق مع موريتانيا والأمم المتحدة، بعد أن أصبحت المنطقة تشهد تزايد لعمليات التهريب، أصبح مطلوبا ضبط الأمن فيها في إطار مكافحة الإرهاب والهجرة السرية".

وتأتي هذه العملية بعد بعد أيام من العملية التي قامت بها السلطات الأمنية المغربية بمنطقة "الكركارات" (قندهار) على الحدود من مورتانيا، ونفى وزير الثقافة والصناعة التقليدية، الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية، محمد الأمين ولد الشيخ، وجود توتر بين بلده و المغرب.