اتهم ملاك قطع أرضية بتجزئة "مريبطو" بتطوان، المتواجدة على مستوى حي طابولة بتطوان، رئيس الجماعة الحضرية لذات المدينة، المنتمي لحزب "العدالة والتنمية"، محمد اد عمار، بـ"الكيل بمكيالين في حقهم، وممارسة الميز بينهم"، بعد منح رخص البناء لبعضهم ورفض منحها للبعض الآخر.

و قد أعرب بعض المتضررين في حديثهم لـ"بديل.أنفو" عن "استيائهم وتذمرهم الشديدين من اللامبالاة التي تطبع موقف الجماعة الحضرية تجاه مطالبهم المتكررة بشأن الحصول على رخص البناء"، متسائلين عن "الأسباب التي جعلت الجماعة الحضرية تنتهج نظام الكيل بمكيالين في حقهم، على اعتبار أن مستفيدين من قطع أرضية بنفس التجزئة تمكنوا من الحصول على رخص البناء"، مشيرين إلى أنهم "لم يفهموا لحد الآن على أي أساس تعاملت الجماعة الحضرية معهم، من ناحية التمييز في منح رخص البناء بين ملاكين لبقع بنفس التجزئة رغم تطابق نفس المعطيات ومعاير الوضعية القانونية لمالكي البقع بالتجزئة".

و وأضاف متحدثو الموقع " أن الترخيص الذي سمحت بها الجماعة الحضرية بهذه التجزئة، لم يُحترم فيه رئيس الجماعة مبدأ المساواة بين السكان، بل نهج فيها سياسة ضيقة أضرت ببعض السكان من خلال منح الرخص للبعض وحرمان البعض الآخر منها".
ووجه الملاكين المقصيين تظلاما لسلطات عمالة تطوان لإنصافهم مما طالهم من ما اعتبروه "إقصاء وتمييز من لدن رئيس حضرية تطوان، قصد تفادي ما قد يترتب عن هذا التمييز من تداعيات خطيرة في المستقبل وما قد تسببه رعونتها في احتقانات اجتماعية"، بحسبهم، مناشدين الجهات المسؤولة "منحهم رخص البناء التي يطالبون بها منذ تاريخ حصولهم على عقود ملكية القطع الأرضية، وذلك لتمكينهم من حقهم في التصرف بها وتشييد مساكنهم فوقها وفقا للقانون".

 

تطوان

تطوان

تطوان