اتهامات لرئيس مجلس إقليمي تابع لـ”البجيدي” بـ”التزوير”

58
طباعة
اتهم تسعة أعضاء بالمجلس الإقليمي لمدينة تاوريرت، رئيس المجلس المنتمي لحزب ”العدالة والتنمية”، بتزوير محضر إحدى دورات المجلس.

و كشف الأعضاء في نص الشكاية الموجه للوكيل العام والتي توصل “بديل”،بنسخة منها، ما أسموه ”تزوير محضر إحدى دورات المجلس من طرف الرئيس، والتي خلصت في إطار محاربة الجفاف، على الاتفاق و المصادقة على منح شاحنتين صهريجيتين موجودتين رهن إشارة المجلس لفائدة جماعة العطف ، ليتفاجأ الأعضاء بالمحضر ”معدل” جاء فيه منح الشاحنتين الصهريجيتين لفائدة جمعية تابعة لجماعة العطف، بدل الجماعة القروية كما كان متفق عليه”.

وثيقة

وطالب الأعضاء بذات الشكاية بـ”فتح تحقيق في الموضوع والاستماع لجميع الأعضاء المكتب ومستشاريه، ومتابعة رئيس المجلس الإقليمي عما أقدم عليه، واتخاذ اللازم ضده.

وثيقة

يشار أن الموقع تعذر عليه الاتصال برئيس المجلس لمعرفة وجهة نظره في الموضوع.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. karim khadiri يقول

    التنسيقية الجهوية و فعاليات المجتمع المدني
    لجهة درعة تافيلالت

    بسم الله الرحمان الرحيم

    بـيــــــــان

    بعد نجاح المسيرة التاريخية لفعاليات المجتمع المدني الجادة ضد الممارسات اللا اخلاقية لرئيس جهة درعة تافيلالت وما ترتب عن ذلك من فضحه و نبذه من طرف ساكنة الجهة، فاجأ هذا المنتخب المعروف بسعيه الى الفتنة وتقسيم المجتمع، الرأي العام بخرجاته الاعلامية المتهورة التي هاجم فيها المواطنين النزهاء المنتفضين ضده ليصفهم بأوصاف قدحية تبين خلفيته المتطرفة التي لا تقبل الاختلاف ونوعية معدنه السياسي الذي يستغل الجو الديمقراطي المفتوح من اجل الهيمنة على المؤسسات المنتخبة و التأسيس لنموذج التحكم الديني في المجتمع.

    كما لا يخفى على الجميع أن هذا المسؤول الجشع والانتهازي حاول كسر عزلته بتحريك اخته في النسب و الحزب من اجل المس بشرف المناضلين الاوفياء و التهديد الفارغ بتنظيم و قفة مضادة بحشد بعض التنظيمات الجمعوية الشكلية التي تقتات من المال العام لتصريفه في الحقل الانتخابي وفق أجندة الحزب الحاكم.

    وعليه نعلن للرأي العام المحلي و الوطني :

    – إدانتنا الشديدة للخرجات الإعلامية الرعناء لرئيس جهة درعة تافيلالت الذي تحول إلى محترف في سب المناضلين الشرفاء و ممارسة الارتزاق السياسي تحت غطاء الدين و نحتفظ لأنفسنا بحق اللجوء إلى القضاء لانصافنا من تهجماته الاستفزازية.
    – استنكارنا للدعم السياسي الذي يوفره حزب العدالة و التنمية لهذا المنتخب الطائش للتغطية على جرائمه في حق سكان هذه الجهة الفقيرة.
    – دعوتنا الجهات المسؤولة لتحمل كامل مسؤوليتها والاستجابة لنداء المواطنين بعزل رئيس هذه الجهة طبقا للفصول 67 و 68 من القانون التنظيمي للجهات.
    – مناشدتنا لكافة القوى الحية بالجهة لمواصلة التعبئة التامة لوضع حد للمناورات البئيسة لتجار الدين و السياسة و إجهاض مخططهم للسيطرة على مقدرات هذه الجهة.
    – استعدادنا لخوض جميع الأشكال النضالية للدفاع عن حقوق ساكنة الجهة ضد المفسدين أدعياء الإصلاح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.