حقوقيون يتهمون مسؤولين مغاربة بتسهيل بناء دولة داعشية في المغرب

320

اتهم حقوقيون مغاربة مسؤلين مغاربة بتسهيل بناء دولة داعشية في المغرب، عبر بيان صادر في  ختام اجتماع، عُقد صباح الخميس 18 غشت الجاري، بمقر المنظمة المغربية لحقوق الانسان في الرباط.

وهذا نص البيان كاملا: 
بدعوة من مؤسسة ” أيت الجيد بنعيسى للحياة ومناهضة العنف “، عقد مجموعة من المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء والفاعلين في المجالات السياسية، النقابية والمدنية يوم الخميس 18 غشت 2016 اجتماعا أوليا احتضنه مقر المنظمة المغربية لحقوق الإنسان بالرباط. خلص هذا الاجتماع إلى تأسيس: جبهة وطنية لمناهضة التطرف والإرهاب.
وقد فتح المجتمعون نقاشا مستفيضا قبل أن ينتقلوا إلى تكوين مجلس وطني انبثقت عنه سكرتارية وطنية تتكون من عدد من الأسماء الحقوقية والجمعوية، كما حددوا موعدا لاحقا لهيكلة السكرتارية وتسطير برنامج نضالي وتواصلي طويل الأمد.
هذا وأكد المشاركون في الاجتماع على:
 تبنيهم أرضية تأسيسية تعتمد المرجعية الكونية لحقوق الإنسان.
 هذه المبادرة جاءت كرد فعل على تنامي خطاب يحرض على التطرف والعنف والإرهاب من طرف مسؤولين في مؤسسات رسمية كبعض المجالس العلمية أو داخل أماكن ممارسة الشعائر الدينية ( مساجد، زوايا وغيرها ) أو من طرف نشطاء الإسلام السياسي التحزبين وغيرهم، هذه الخطابات التي يغذيها وينظر إليها مسؤولو تيارات الإسلام السياسي كنوع من النضال وحرية التعبير.
وقد أكد الحاضرون على أن مناهضة التطرف والإرهاب لا يمكن أن تتحمل مسؤولية التصدي له جمعية أو اثنتين أو أكثر؛ بل هي مسؤولية جميع النشطاء والمناضلين الحقوقيين والحداثيين والديمقراطيين والليبراليين الذين يجب أن يتحدوا لإيقاف زحف هذا الخطر.
 إن الأهداف التي يرمي هذا المشروع إلى تحقيقها هي العمل على الحد من مختلف دروب خطاب التطرف والإرهاب، وتربية الأجيال الناشئة والجميع على العيش المشترك في سلام، وصيانة ميثاق المواطنة، ورعاية المصلحة العامة، وتعميق أواصر مقومات التسامح على أرضية المواطنة، وتفسير الدين وفق التعاليم السمحة وعدم استعماله في الخطاب السياسي وفي كافة الشؤون والمراحل الانتخابية.
ثم إن المجتمعين في هذا اللقاء قد انتقدوا الحكومة ووزير العدل والحريات المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية، كما انتقدوا عدم تحرك الدولة وعدم قيامها بأية خطوة لردع نمو هذا الخطاب المتطرف الداعي للإرهاب. وإن السكوت وممارسة هذا الحياد لَهو تشجيع لهؤلاء الذين يريدون بناء دولة داعشية بكل تطرفها وإرهابها بالمغرب والتي تهدف إلى القضاء على كل المكتسبات واجتثاث كل المؤسسات.
كما كلف المجتمعون سكرتارية الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب بالاتصال بباقي الفاعلين الذين يرغبون في الانخراط في هذه المبادرة، والدعوة للقاء آخر في غضون الأيام المقبلة للمصادقة على خطة عمل الجبهة سواء في شقها الاستعجالي أو البعيد المدى.

عن المنسق المؤقت:
لحبيب حاجي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

13 تعليقات

  1. شباب جمعية الدفاع عن حقوق الانسان يقول

    بسم الله الرحمن الرحيم.
    كل ما جاء في البيان هو من عين الصاب,ومن الواجب على كل غيور على هدا الوطن أن ينخرط في محاربة هؤلاء الدواعش الدين توغلوا في عمق هدا المجتمع المغيب من طرف الدولة التي مسيطر عليها من طرف الاستعمار الفرنسي.وبما أن المنسق المؤقت هو الحبيب حجي,فسلم على هده الجبهة سلام الأموات,لأن هدا البيدق هو عميل من عملاء المخابرات ,ونتأسف للأخوة الشرفاء في هدا التجمع الدي لا لايعرف من هو حجي.اسئلوا أهل تطوا يخبرونكم عن هدا الخائن.

  2. اليسع أسكلو يقول

    هذه مبادرة مطلوبة والحاجةإليها في الوقت الراهن ماسة لأن نزعة وخطاب التطرف وما يصحبهما من الميل إلى تكفير المواطنين ونشرالكراهية أصبحت تنتشر كالنار في الهشيم وتهدد السلم الاجتماعي كما تهددمستقبل البلاد الاقتصادي خصوصا السياحة والاستثمارات.ونزعة التطرف أصبحت تتجسد في أنواع شتى من الحركات والتجمعات منسلفيين وعدليين وداعشيين وإخوانيين ,,,إذا لم يتم التصدي لهم منالحقوقيين والحداثيين والمسؤولين الحكوميين وكل المدفعين عن الحريات وعن القيم الكوبية فإنهم سيكتسحون الساحة ويسيطرون على كل الميادين والمؤسسات

  3. كاره الظلاميين يقول

    كان عليكم أن تسموا هؤلاء المسؤولين بأسمائهم وهم كالتالي
    عبد الالاه بنزيدان، مصطفى الرميد، محمد يتيم، حامي الدين، أمينة ماء العينين، العساس الصنهاجي، شبيحة البيجيدي وكل القطيع الذي ساند قطع الرؤوس والتمثيل بالجثت

  4. أشرف يقول

    إذا باشرنا عملية تحليل نفسي لكل من يتخذ مواقف متطرفة و مندفعة لا شك أننا سنجد أنفسنا أمام أناس غير أسوياء و يفتقرون للتوازن الذهني و النفسي،و آنذاك سنكتشف أنه على النقيض من المتطرفين الدينيين ممن لم يوفقوا لنفسية معافاة و سليمة تحقق لهم الاعتدال ليشكلوا أمة وسطا،نجد في الجانب الآخر متنطعين أكثر خطورة و أشد حملا للأعطاب النفسية و العقلية ،ولا يخفى على أحد أن من العناصر المؤسسة لما يسمى ب”الجبهة الوطنية لمناهضة الارهاب و التطرف” من يدخل في هذه الخانة،وعلى رأسهم منسقهم المؤقت حيث كل مواقفه شاهدة على تنطعه اللامحدود،و أخاله لو أنه اتبع هدي الآخرين لأسدل لحيته لغاية ركبتيه،و ما دام حاليا من خيار الجاهلية فسيغدو من خيار المتطرفين الدينيين!!

  5. أشرف يقول

    إذا باشرنا عملية تحليل نفسي لكل من يتخذ مواقف متطرفة و مندفعة لا شك أننا سنجد أنفسنا أمام أناس غير أسوياء و يفتقرون للتوازن الذهني و النفسي،و آنذاك سنكتشف أنه على النقيض من المتطرفين الدينيين ممن لم يوفقوا لنفسية معافاة و سليمة تحقق لهم الاعتدال ليشكلوا أمة وسطا،نجد في الجانب الآخر متنطعين أكثر خطورة و أشد حملا للأعطاب النفسية و العقلية ،ولا يخفى على أحد أن من العناصر المؤسسة لما يسمى ب”الجبهة الوطنية لمناهضة الارهاب و التطرف” من يدخل في هذه الخانة،وعلى رأسهم منسقهم المؤقت حيث كل مواقفه شاهدة على تنطعه اللامحدود،و أخاله لو أنه اتبع هدي الآخرين لأسدل لحيته لغاية ركبتيه،و ما دام حاليا من خيار الجاهلية فسيغدو آنذاك من خيار المتطرفين الدينيين!!

  6. dghoghi nordine يقول

    سنين ونحن نصرخ في الجامعات ..حدار حدار من الزحف الظلامي …ان النظام المغربي يدعمهم ضد كل ما تقدمي وحداثي وديمقراطي.. لكي يحافض على سلالاته …. انه يغير وتد بوتد مرة يمين مرة يسار مرة لخوانجية… وووووو
    اما المجتمع الطبيعي بناه النظام …شباب مغربي داعشي في اعماقه بلا شعور (بلا ما يحس) حيث ارى بلب عيني ان شباب يشرب الماحية وجوان في بين اصابعه ويصرخ عاش النظام والله اكبر… كيف تسرون ذالك؟!!!!
    كل شيء مغلف بالدين …..وكم من مثقف والثقافة تلعنه وكم من يساري واليسار يلعنه …
    وهل انا مثقف عندما اصمت …والله ااحتقر نفسي…

  7. الهاشمي يقول

    مع احترامي للجميع اقول وعندي علم فيما اقول والا لن اتطاول:
    الاسلام الممارس اليوم عند اغلب المسلمين اسلام الخلفاء وليس اسلام النبي ،
    ارجعوا الى التاريخ الاسلامي بالتفصيل والبحوث والمراجع بدون قراءة سطحية وستجدون ان عملاء الخلفاء كانوا عبر التاريخ يصيغون امور لااصل لها في الدين لمصلحة الحاكم،والحكم والشريعة المحمدية كانت بعد وفاة الرسول تطبق الى غاية 30سنة بعده ،
    وبعد ذالك جاء الامويين والعباسيين الخ عاثوا في الارض فسادا وتفاصيل موثقة تارخيا ، الاشكال ان الناس لا تبحث ولا تقراء وتتعلم الدين من المواقع الاجتماعية و التلفاز ،الدين يتعلم في الكراسي العلمية والبحث المطول في التفاصيل التي تبين مذا التحريف الموجود في التاريخ،
    كانوا دواعش الى يومنا هذا ،والموجود في بلادنا كذلك ماكان عليه سلف الامة تقديس الخليفة وعدم مخالفته و عدم انتقاده الى غير ذالك مثل حال بلادنا ،
    هذا تاريخ وليس من عندي اقرؤوا وبعدين تعالو تسبوا وتنتقدوا.

  8. عبدي يقول

    هل اليسار المتطرف يبحث عن مقاعد في البرلمان ؟ وإلا ما معنى مساجد اتحزبين؟
    لم تعد يلقى في المساجد اي درس ولو تعلق
    بفرائض الوضوء ، العلمانية بالمغرب لا تمثل الا نسبة 1 % مثله مثل البهائية وباقي الأقليات انه كلام جد مبكر لحرمان الأحزاب ذات المرجعية الاسلامية شطبها من وطنها المحبوب المغرب
    الواضح تكتلات المواسم الانتخابية وراء تسخين اطرحة ! أعطيني المشترك الديموقراطية ، دمقرطة الخزينة العامة !

  9. كاره الظلاميين يقول

    لماذا لا تذكرون بالاسم هؤلاء المسؤولين؟ هم كالتالي
    عبد الالاه بنزيدان، مصطفى الرميد، محمد يتيم، حامي الدين، أمينة ماء العينين، العساس الصنهاجي، شبيحة البجيدي وغيرهم كثير

  10. مواطن مغربي يقول

    إذا كانت المجالس العلمية و المساجد و الزوايا كلها أوكار للتطرف و الإرهاب هذا يعني كل المغاربة إرهابيون و دواعش إلا مؤسسي الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب و من لم ينخرط معهم في هذه الجبهة سيكون متطرفا إرهابيا داعشيا.
    و هل هناك تطرفا أكثر من هذا؟
    وهذه الجبهة إعتمدت المرجعية الكونية لحقوق الإنسان كأرضية لتأسيسها.
    و إذا تعارضت المرجعية الكونية لحقوق الإنسان مع المرجعية الإسلامية لحقوق الإنسان ماذا ستفعل الجبهة؟
    ستقصي الإسلام؟
    إذن الخلاصة: هي جبهة لإقصاء الإسلام من الحياة العامة للمسلمين تحت ذريعة لمناهضة التطرف والإرهاب.
    و سيضطر المسلمون لإنشاء جبهة مضادة و هي وطنية لمناهضة إقصاء الإسلام و المسلمين.
    و لهذا التطرف لا يعالج التطرف بل سيصعده و يؤججه.

  11. الهاشمي يقول

    قال الله تعالى:
    وان اكثرهم للحق كارهون،
    ولو ان الحق اتبع اهواءهم لفسدت السماوات و الارض…الاية

  12. البورجوازي يقول

    بعد أن فشل المتعلمنون في مواجهة خصومهم السياسيين في الميدان بسبب عدم تجدرهم و لعدم توفرهم على امتداد شعبي في المجتمع ها هم الاستئصاليون العدميون يشهرون ورقة التطرف في سيناريو يستدعي بموجبه هؤلاء السلطة القمعية في وجه أنصار خصمهم الوحيد لإزاحته من طريقهم نحو التحكم في ؤقاب المغاربة و اضطهادهم.
    لا مصداقية لكم فأنتم عالة و عبء على الديموقراطية التي لا تعترفون بها إلا عندما تمكنكم من رقاب المغاربة.

  13. صاغرو يقول

    صوت الارهاب ارتفع بعد ما سمي بالربيع العربي.
    وفي المغرب تطور الامر الى صدور أحكام مخففة كحالة ابو الجحيم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.