أدانت وزارة الصحة ما وصفته بـ"الاعتداء الشنيع الذي تعرض له طبيب بالمركز الصحي الحضري "زرهون" ،يوم الأربعاء 17 غشت الجاري، من طرف مريض مصاب بمرض جلدي مزمن"، مؤكدة "متابعة الجاني قضائيا".

وأعلنت الوزارة المذكورة في بيان لها توصل به "بديل.أنفو"، " أنها لن تتساهل مع أي شخص تسول له نفسه، ومن أي موقع كان، التطاول أو إهانة الأطر الصحية أو الاعتداء على المؤسسات الصحية بالتخريب أو الإتلاف أو النهب"، مشددة على " أنها تحتفظ لنفسها بالحق في متابعة كل الجناة طبقا للقوانين الجاري بها العمل"، معلنة في نفس الوقت تضامنها مع المعتدى عليه".

وأشارت ذات الوزارة في بيانها، إلى أن هذا الحادث " قد خلف استياء كبيرا لدى الأطر الصحية العاملة بهذا المركز"، كما خلق جوا من الخوف والفزع مما اضطرهم إلى توقيف مهامهم بهذا المركز إلى حين توفير الأمن والحماية اللازمة " كما أدانت وبشدة "هذه السلوكات والتصرفات التي يتعرض لها مهنيوها"، والتي وصفتها بـ"الدنيئة وغير المقبولة، و التي من شأنها الإساءة إلى الأطر الصحية وكافة مهنيي الصحة".