أشاد الفاعل المدني والحقوقي، الدكتور المصطفى المريزق، بالمبادرة التي أطلقها البروفيسور الفلسطيني عزالدين أبو العيش، المرشح لجائزة نوبل للسلام ورئيس المؤسسة العالمية ” بنات من أجل الحياة ” التي قررت هذه السنة تخصيص منحتين دراسيتين لفتاتين مغربيتين معوزتين ومتفوقتين في الباكالوريا، وذلك بقيمة خمسين مليون سنتيم للسنة، على مدى فترة تكوينهما في الجامعات والمعاهد العليا بكندا والولايات المتحدة الأمريكية.
واعتبر المصطفى المريزق في كلمة ألقاها خلال حفل بالمناسبة، نظم عشية يوم الثلاثاء بفاس، أن من شأن المبادرة تشيجع الفتاة المغربية على التمدرس والتحصيل العلمي، وفتح آفاق علمية ودراسية من أجل إعادة إنتاج النخب الواعدة و اتاحة الفرصة لأبناء الفقراء للولوج إلى العلوم الراقية.
وذكر ذات الفاعل المدني، أنه من بين المتغيرات الأساسية التي يعيشها المغرب هو ما وصلت إليه المرأة المغربية من تقدم، وخروجها إلى سوق الشغل، معتبرا أن هذا التحول غيَّرَ جذرياً معالم الحياة الاجتماعية في المغرب.
وشدد المصطفى المريزق، على أن المرأة رمز للحرية والديمقراطية والمساواة، ورمز من رموز المغرب الحداثي الديمقراطي، مشددا على أن المكان الحقيقي للفتاة المغربية هو المدرسة وليس ورشات الخياطة.

و في الأخير، جدد فرحه بالاحتفاء بالمتفوقات و بالكاتبة المغربية الدكتورة زهرة عز على صمودها و تمردها من أجل مغرب آخر ممكن و من أجل السلم و السلام و تشجيع الفتاة المغربية على التمدرس.