أثارت زيارة الحبيب الشوباني رفقة زوجته الثانية سمية بنخلدون لمقر الجماعة الحضرية بتطوان انتقادات وتساؤلات عديدة، دفع أحد أعضاء حزب العدالة و التنمية بتطوان و رئيس جماعة قروية، والكاتب الإقليمي لنقابة التعليم التابعة للبجيدي "، إلى إطلاق هشتاك الشوباني_ومن_معه#فصل_التجارة_عن_الإمارة.

ووجه ذات العضو عبر تدوينة له بحسابه الفايسبوكي، انتقادا شديد للأفعال التي أقدم عليا الحبيب الشوباني، حيت كتب" تعليقا على موضوع الحبيب الشوباني لا يسعني إلا أن أقول إن هذه مصيبة سقط فيها من كان يشغل منصب رئيس الفريق البرلماني للعدالة و التنمية في بداية الألفية الثالثة يوم ساهم صحبة الراضي السلاوني بحماس كبير في إطار قافلة المصباح لتأطير لقاء مع سكان قرية تمزاقت جماعة بن قريش تطوان، والذين كانوا معتصمين لمدة طويلة دفاعا عن أرضهم أمام جشع لوبيات المقالع وتواطؤ رجال السلطة".

وأضاف ذات العضو، موجها كلامه للشوباني "كيف سمحت لك نفسك و أنت مسؤولا منتخبا و قيادي بارز في العدالة و التنمية على مجرد التفكير في الاستثمار في أرض جماعية، بل أن تقدم على تقديم طلب الاستفادة من كراء أرض و إقامة مشروع فلاحي عليها".
" هذا ببساطة استغلال للنفوذ و خلط بين السياسة و الاستثمار، إنه الريع الذي جاء حزب العدالة و التنمية لمحاربته، إذن لا داعي لتبرير خطئك الفادح فإنه لن يزيد الطين إلا بلة"، يقول ذات المتحدث.

في ذات السياق علم الموقع أن زيارة الشوباني لمدينة تطوان ولمقر جماعتها الحضارية، أثار تساؤلات عدد من المتتبعين للشأن المحلي واتهامات لرئيسها أيت عمار باستغلال مقر الجماعة لأغراض حزبية، مما دفعه (أيت عمار) إلى تبرير حضور الشوباني رفقة زوجته سمية بن خلدون بمقر الجماعة بكونه كان بهدف تأطير ملتقى منتدى الخبراء الشباب الذي احتضنته مدينة تطوان في وقت سابق بتاريخ 9/10يوايوز الماضي".

وأضاف أيت عمر أن حضور الشوباني كان " من أجل الاستفادة والإطلاع على تجربة مؤسسة درعة-تافيلالت للخبراء و الباحثين باعتبارها السباقة في هذا المجال لما راكمته من تجربة متميزة يمكن الاستئناس بها من طرف منظمي الملتقى على مستوى مدينة تطوان، لكن تعذر على السيد الحبيب الشوباني حضور الملتقى لتزامن موعده مع ارتباطات مهنية أخرى بتاريخ 9/10يوليوز"، وجاء حضور الشوباني لهذا اللقاء المؤجل تزامنا مع الاحتجاجات المطالبة بإسقاطه كرئيس مجلس جهة درعة تافيلالت كونه لم يقدم شيئا بعد اعتلائه كرسي رئاسة أفقر جهة في المغرب.

وتساءل  متتبعي الشأن السياسي بتطوان حول ما عسى الشوباني أن يقدم للتطوانيين، و هو يجر من وراءه اذناب فضيحة مدوية بالراشيدية.

14017625_1406913992658407_645396460_n