على خلفية  وصف محمد الساسي، عضو المجلس الوطني لـ"لحزب الاشتراكي الموحد" لحزب "الأصالة والمعاصرة"   في حوار صحفي مع الموقع الإخباري "العمق"، " بأنه مشروع تجديد السلطوية"، وأن الحداثة التي يتبناها  هذا الحزب هي "حداثة مبتورة"، وجه عضو المكتب السياسي لحزب "الأصالة والمعاصرة"  المصطفى المريزق جملة من الأسئلة للساسي.

وتساءل  المريزق في رسالة، توصل الموقع بنسخة منها، مع الساسي قائلا:   ماهي الملكية البرلمانية التي تحلمون بها؟ وماهي قوتكم الفكرية والسياسية والتنظيمية الكفيلة بتحقيقها؟ ثم، لماذا قبلتم المشاركة السياسية الى جانب أحزاب لا تعترفون بها ولا تؤمنون بالاختلاف معها؟، ولماذا تقبلون بالمشاركة الانتخابية في ظل ملكية غير برلمانية؟  ولماذا هجرت بيتك الإتحادي لتأتي لبيت آخر كنت تسمي أهله بالعدميين والفوضويين؟ من طلب منك الخروج ومغادرة الإتحاد الإشتراكي؟ من أقنعك بذلك؟ من جالست قبل الإلتحاق باليسار الموحد؟"، مضيفاً بالقول: "نريد أن تقول لنا الحقيقة حتى لا نساهم في تأخير مواد التاريخ والذاكرة لجيل آخر غير جيل الحراك اليومي الذي لم يعد مقتنعا بخطابات التباهي والتميز".

وأضاف المريزق  "قد نكون على حق أحيانا في ما نقوله للناس إذا ما تحدثنا عن أنفسنا، وماذا نقدمه من نضال سياسي واجتماعي في يوم حراكنا. لكن أن نطل من الشرفة على ما يقع لنتموقع، فمغرب اليوم لم يعد يقنعه مثل هذا التعارض بين المعرفة العقلية وبين العلم المادي لمعالجة همومنا وتطلعاتنا فكرية كانت أم اجتماعية".
وشدد المريزق، على أن حزب الأصالة والمعاصرة "ليس رأسا مركبا فوق جسد من غير جنسه"، البام يقول المصطفى المريزق في معرض رده على تصريحات محمد الساسي: "قيادة وقواعد، حزب مغربي وكل الفاعلات والفاعلين في صفوفه مغاربة ينتمون إلى نفس الوطن الذي تنتمي إليه، وأي ضحك على تركيبته يعني الضحك على طلبة قدمتم لهم دروس في القانون ولم تؤثروا فيهم، وعلى نساء لم تقنعهم أفكاركم التحررية، وعلى نخب يسارية كنتم لا تفارقونها ليلا ونهارا، وفجأة هاجرتكم من دون أن نعرف السبب، وعلى "أعيان" لم تستطع طروحاتك الإيديولوجية أن تألب ضدها سكان المدن والبوادي لتنحيها من ممارستها للسياسية. بإختصار أنتم لاتضحكون على البام، أنتم تضحكون على أنفسكم وعلى واقعكم المهزوم".وبخصوص موقف حزب الأصالة والمعاصرة من الملكية البرلمانية، أكد المصطفى المريزق، أن للحزب ولنخبه موقف من الملكية البرلمانية، "ذلك الموقف الذي لم يعد يخيف أي كان، مخاطبا الساسي: "تذكر حين كنتم تسألوننا وترهبوننا في حلقيات النقاش، في مجالسكم عن موقفنا آنذاك من الصحراء. أنتم تعيدون نفس السيناريو من موقع آخر وتطرحون سقفكم وكأنكم تمتلكون الحقيقة. نريد منكم معرفة عقلية بفكر واعي، يتولد عنه أشكال الحياة الاجتماعية للشعب المغربي".

وذكر  المريزق أن حزب "الأصالة والمعاصرة" لا يبتر الحداثة من سيرورتها، ولا يتحايل على الديمقراطية الاجتماعي، مؤكداً أن حزب الأصالة و المعاصرة طرح مشروعه السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي والثقافي، ويناضل من أجل تحقيقه، و يؤمن بأن المصالح المتعارضة، هي التي ستحسم الصراع الاجتماعي والسياسي، و ليس خرجاتكم المدفوعة.
وأكد المريزق بلغة شديدة اللهجة: "نعم نحن ضد السلفية بكل أجنحتها وفصولها وأصولها، ونؤمن بالطبقات الاجتماعية ذات مصالح مادية مختلفة، كما ندعو لوحدة المجتمع داخل وطن واحد يشد بعضها البعض كالبنيان المرصوص. نحن نريد اجتهادك التقدمي اليساري في مجال الفوارق الاجتماعية والطبقية كنتاج مادي لتطور نمطنا القبلي الى ما هو عليه الآن من بنيات اجتماعية وعلاقتها داخل المجتمع".