في إطار "مكافحة الإرهاب"، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من تفكيك خلية وصفها بيان صادر عن وزارة الداخلية بـ"الإرهابية".

وأوضح البيان أن الخلية، التي جرى تفكيكها يوم الثلاثاء 16 غشت الجاري،  تتكون من أربعة  عناصر متطرفة ينشطون بين الدار البيضاء والجماعة القروية "المكرن" (إقليم القنيطرة).
‏وتفيد التحريات الأولية أن المشتبه فيهم الذين بايعوا الأمير المزعوم لما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية"، انخرطوا في "مشاريع إرهابية خطيرة لزعزعة استقرار وأمن المملكة، حيث خططوا لتنفيذ عمليات نوعية تستهدف بعض المواقع الحيوية بمدينة الدار البيضاء، وذلك خدمة لأجندة هذا التنظيم الإرهابي". يضيف البيان.
وسيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة. بحسب نفس المصدر.