اكتضاض وخصاص في أطر التدريس بالمؤسسات العمومية

66
طباعة
سجلت وزارة التربية الوطنية خصاصا مهولا في أطر التدريس، بلغ حسب معطيات رسمية 24 ألف مدرس ومدرسة بكل المديريات والأكاديميات.

وعزت مصادر مطلعة ذلك، إلى استفادة ما يناهز 15 ألف رجل تعليم من التقاعد في صيغتيه العادية والنسبية في نهاية الموسم الدراسي 2015/2016، مما أربك الخريطة المدرسية، بعد قيام حكومة بنكيران على الرفع من سن التقاعد إلى 63 سنة عوض 60 سنة والتراجع عن المكتسبات السابقة بعد إقراراستفادة المتقاعدين فقط بحصة 2 في المائة من رواتبهم عوض حصة 2،5 في المائة كمكتسب سابق.

وأوضحت ذات المصادر، أن ذلك سيضاعف من أزمة التعليم الخاص،بعد أن قررت الوزارة منع أساتذة التعليم العمومي من مزاولة التدريس (كساعات إضافية)في المؤسسات التعليمية الخصوصية ابتداء من الموسم الدراسي 2017/2018.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. مغربي حر يقول

    التعليم العمومي في المغرب افرغ من محتواه كقاطرة للتنمية الاجتماعية على مراحل من الثمانينيات الى اليوم من الصعب جدا ان نعيد التعليم الى ماكان عليه قبل تلك الفترة ….انها مؤامرة كبرى ضد التعليم ، نعم مؤامرة لما نجد ان تلميد الثالثة من التعليم الثانوي الاعدادي لا يحسن كتابة اسمه ونسبه ولا يستطيع قراءة الاعداد باللغة الفرنسية واحيانا باللغة العربية ! وغيرها كثير ….وقد وصل الاكتضاض في السنوات الماضية الى 60 واكثر احيانا مع العلم اننا قد نجد استاد اللغة اقول اللغة العربية او التربية الاسلامية يدرس التاريخ والجغرافية ! هدا هراء وما خفي كان اعظم …..حينما يقوم رجال الحراسة securite بعمل الحارس العام في الساحات والادارة ….انها نتائج عدم التوظيف والخصاص في الاطر التي تاخد العصى في الشوارع والمسؤولين مامسوقينش .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.