أمرت النيابة العامة بابتدائية القنيطرة، الخميس الماضي، بوضع أم  رهن تدابير الحراسة النظرية، بعدما ادعت في وقت سابق إختطاف إبنتها، عبر شكاية كيدية، كان الهدف منها الزج بشابين في السجن..

وكانت الموقوفة قد تقدمت ببلاغ لمصالح الأمن، تتهم فيه شابين، باختطاف ابنتها، مما أحدث استنفارا أمنيا بعاصمة الغرب، وهو ما مكن مصالح الشرطة القضائية من التعرف على مكان تواجدها بمنزل وسط المدينة، وبعد مباشرة التحقيقات كشفت الفتاة انها توجهت بمحض إرادتها لبيت صديقتها، وأن وجود العصابة لا أساس له من الصحة، وأن والدتها على علم بمكان تواجدها.

وأوضحت يومية "الصباح" في عدد الإثنين(15غشت)، أن الفتاة كشفت أن أمها هي من وضعت سيناريو الادعاء باختطافها من طرف الشابين، وذلك للانتقام منهما بسبب مشاكل سابقة بينهما، وهو ما أكدته والدة الفتاة أمام المحققين، بعد أن وضعت خطة الزج بالشابين في السجن، سرعان ما أجهضتها مصالح الأمن.

وأضافت اليومية، أن عنصري "العصابة الوهمية" طلبا من النيابة العامة بمتابعة الموقوفة، وهو ما دفع بوكيل الملك بإعطاء أوامره بالزج بها في السجن في انتظار محاكمتها بتهمة الوشاية الكاذبة وإلحاق أضرار بالغير.