خرج أزيد من ثلاثة آلاف شخص في مسيرة غاضبة مساء اليوم الأحد 14 غشت بالرشيدية، للمطالبة بإقالة الحبيب الشوباني رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت بعد "سلسلة الفضائح" التي رافقته خلال استوزاره وبعد اعتلائه كرسي رئاسة أفقر جهة في المغرب.


وصدحت حناجر المحتجين بشعارات قوية من قبيل "الشوباني ارحل"، "الشعب يريد إسقاط الشوباني"، "الشوباني سير بحالك تافيلالت ماشي ديالك.. الجهة ماشي ديالك"، "الشوباني يطلع برا وتافيلالت أرضي حرة"..


وحج أزيد من 3000 مواطن من مختلف أقاليم ومدن ومداشر الجهة المترامية الأطراف، تلبية للنداء الذي أطلقت مجموعة من الشبكات وأنسجة المجتمع المدني للوقوف ضد "نزوات الشوباني"، والتي كانت آخرها طلبه كراء 200 هكتار من أجل إنشاء مشروع خاص رفقة عدد من المنتمين لحزبه.

وطالب المحتجون الجهات المسؤولة خاصة وزارة الداخلية ورئيس الحكومة، بضرورة التدخل العاجل من أجل محاسبة الشوباني وإقالته من مهامه على رأس الجهة ووضع حد للفضائح المتوالية التي راكمها في وقت وجيز بحسبهم.


وكانت الأنسجة الجمعوية، قد أطلقت عبر بيان لها، نداء لتنظيم المسيرة المذكورة، بعنوان "من أجل إنقاذ جهة درعة تافيلالت"، و"إسقاط الشوباني"، وذلك للتنديد بـ"بممارسات رئيس الجهة التي تتنافى مع كافة الأعراف و التقاليد الديمقراطية من خلال الإقصاء الممنهج للمجتمع المدني الحداثي والديمقراطي الذي ساهم في النضال و الترافع من أجل إخراج هذه الجهة الفتية إلى حيز الوجود".

يشار إلى أن الهيئات الموقعة على البيان هي: النسيج الجمعوي للتنمية بورزازات، النسيج الجمعوي للتنمية و الديمقراطية بزاكورة، شبكة الجمعيات التنموية بواحات الجنوب الشرقي وشبكة جمعيات تنغير للتنمية و الديمقراطية.