يوما بعد يوم، تقترب الانتخابات التشريعية وترتفع معها الحمى في المشهد السياسي المغربي عموما والإقليمي الذي يهمنا في هذا المقام، دائرة إقليم الرشيدية التي أريد لها أن تكون مركز جهة فتية وفقيرة من حيث بنيتها التحتية وخدماتها العمومية رغم امكانياتها الطبيعية والبشرية الهائلة، تعيش هذه الأيام موجة تجاذبات ومفاوضات وسباقات وإرضاءات وتوافقات أقل ما يقال عنها كونها ماراطونية ومثيرة، موجة هزت وتهز كل الأطياف السياسية وبدون استثناء.

سنوظف مصطلح "أحزاب سياسية" في هذه السطور لتيسير فهم القارئ الكريم، وإن كنا نعتبرها وبدون استثناء مجرد "دكاكين سياسية" تعمل وفق قانون العرض والطلب، بعيدا عن القيم والأخلاق، وبعيدا عن الالتزامات المرجعية والفعل السياسي النظيف. لن نخوض في تفاصيل مملة عن الأحزاب، أولا لكوننا لا نؤمن بالعمل الحزبي في نسخته الحالية، وثانيا لكون المشهد السياسي المغربي بئيسا موبوءً سقيما.

هذه المواقف، لن تثنينا عن طرح التساؤل حول الحصيلة التنموية لما سلف، وما قدّمه ممثلو "أمة تافيلالت" لمن وضعوا فيهم الثقة منذ سنوات بل ومنذ عقود في بعض الأحوال، تساؤل نتغيّا من خلاله رصد الخلل البنيوي الذي نعيشه في هذه الربوع، ونستوقف المواطنين بتافيلالت الكبرى للتفكير في جدية المنتخبين وجدوى انتخابات لا تزيدنا إلا تعصبا للخصوصيات الضيقة ويأسا للعقول المتذمرة.

اعتدنا أن نسمع في هذه الربوع - ولسنا الاستثناء - عن ممثلي أحزاب لا يستحيون من توزيع أموال لاستمالة فقراء ومحرومين، عن ولائم تقام باسم مناسبات عائلية تقام هنا وهناك لإشباع جوعى، عن حملات انتخابية بنكهة دينية وبجرعات زائدة، عن نساء يعرفن كيف يدخلن إلى البيوت واللعب على كل الأوتار لجمع الأصوات، عن عمليات شراء بالجملة لأصوات حي من الأحياء، أو قبيلة من القبائل مقابل "مصلحة عامة" لا تأتي في غالب الأحيان. كلها سلوكات عوضت تواصلا جادا وجديّا مفترضا بين الفاعل السياسي والمواطن وبرامج انتخابية حقيقية وحقّة قابلة للتحقيق والتحقق، ولا يمكن أن تفضي إلا إلى ما نحن عليه اليوم، مناطق تعيش التهميش والحرمان والتفقير والتهجير، مناطق طالها ويطالها النسيان من الدولة وممّن صمّوا آذاننا بالأمس القريب واعدين بـ"تنمية حقيقية" لهذه الربوع.

لو طرحنا السؤال: كم مرّة رافع ممثلونا في الرباط عنّا في ما نعانيه لوجدنا أننا آخر اهتمامات هؤلاء، لو أحصينا عدد المشاريع التي تحققت للمنطقة بفضل ممثلينا لذابت قلوبنا استحياء، لو نظرنا إلى حجم مشاركة ممثلينا في وضع النصوص التشريعية ومناقشتها وتعديلها وكذا مشاريع القوانين لاحمرت وجوهنا خجلا من أنفسنا، نحن نبعث من يعبث، من لا يتجاوز تفكيره الظهور بمظهر لائق، برابطة عنق أو طربوش أحمر، وهو جالس تحت القبة، يصافح عِلّية القوم ويتلذذ بأخذ الصور التذكارية معهم ليوهم الناخبين أن التنمية قادمة بسرعة البرق، دون أن ينسى بناء "موضع قدم" له ولآله بمدينة الرباط و/أو ما جاورها، فعلا، نحن نبعث من يعبث.

لسنا ندري ما السر وراء تجديد الثقة في من مثلونا سنين وربما عقودا دون أدنى وقع على حال منطقتنا، لسنا ندري لماذا تصر الأحزاب على إعادة الوجوه نفسها إلى الساحة في غياب أدنى حصيلة تنموية أو تقييم موضوعي للولاية الانتخابية لكل منتخب على حدة، فيلام المستهتر ويكافأ المجدّ، لكن، من شبه المؤكد أنه ليس بلادة ولا غباء منها، بل إصرارا منها على استبلاد أهلينا واستغبائهم ممّن يعقدون الأمل على من يسعى إلى ارتقاء اقتصادي وحظوة اجتماعية أو المحافظة عليهما.

خزي وعار أن نوظف ونركب على فقر الإنسان وعوزه، ذلة وعيب أن نستغل جهل الإنسان وبساطته، ذل وهوان أن ننزل بقدسية الدين إلى حضيض هذيان دنيوي فان، خسّة أن يكون المرء وصوليا يتغيّا ما يضمر فيما يظهر غير ذلك.

أيها المترشحون "ذوي السوابق"، أرونا ماذا قدمتم لنا سلفا؟؟ أرونا ماذا حققتم سابقا لمنطقتنا حتى نجدد فيكم الثقة ونعلق عليكم الأمل؟؟ أيها القادمون الجدد، أرونا ماذا أعددتم لتنمية بلادنا؟؟ ما هي خططكم واستراتيجياتكم؟؟ أرونا بماذا تتميزون عن سابقيكم؟؟ ما الجديد عندكم؟؟ أيها السماسرة، كفوا عنا ألاعيبكم وصفقات جنح الظلام، لقد انكشفت

عوراتكم للعيان، ولبئس ما كدستم من أموال باسمنا.

أيها المواطن، أيتها المواطنة، لا نريد بهذه السطور تكريس يأسك وتذمرك، ولكن نريد أن نستفزك لتفكر جيدا قبل أن تقرر بشأن مشاركتك في هذه "الاستحقاقات"، لك أن تقاطع، لك أن تصوّت لفلان، ولك أن تصوت عقابا لعلان، لكن أخي، أختي كفى من العبث، كفى من الاستصغار، وكفى تجسيدا لعقلية القطيع.