طالبت الأنسجة الجمعوية بجهة درعة تافيلالت، بإقالة رئيس الجهة قيادي حزب "البيجيدي" الحبيب الشوباني، داعية ساكنة درعة تافيلالت، و القوى الحية بالجهة و مختلف الفاعلين الإعلاميين والحقوقيين و كل الغيورين للمشاركة المكثفة في "مسيرة إنقاد جهة درعة تافيلالت" يوم الأحد 14 غشت 2016 على الساعة السابعة مساءا امام مقر الجهة بالراشدية.

ونددت الأنسجة الجمعوية أيضا في بيان توصل "بديل"، بنسخة منه، بـ"بممارسات رئيس الجهة التي تتنافى مع كافة الأعراف و التقاليد الديمقراطية من خلال الإقصاء الممنهج للمجتمع المدني الحداثي والديمقراطي الذي ساهم في النضال و الترافع من أجل إخراج هذه الجهة الفتية إلى حيز الوجود".

وعبرت الجمعيات، عن "استيائها العميق من إمعان رئيس الجهة في تكريس مقاربة تدبيرية انفرادية ، و منطوية على أهداف انتخابوية مغلفة بخطاب ديماغوجي ظاهره خدمة التنمية المحلية وباطنه ريعي انتفاعي ، مع كل ما يعنيه ذلك من ضرب و زيغ عن جوهر الديمقراطية التشاركية التي نص عليها دستور 2011".

واتهم أصحاب البيان، الحبيب الشوباني · استنكارها الشديد باستعمال سلطة النفوذ لإنجاز مشاريع شخصية في تناف واضح مع منطوق القانون و خاصة المادة 68 من القانون التنظيمي للجهات و روح الأخلاق التي يجب أن تسم كل سلوكات المسؤولين عن الشأن العام.

يشار إلى أن الهيئات الموقعة على البيان هي: النسيج الجمعوي للتنمية بورزازات، النسيج الجمعوي للتنمية و الديمقراطية بزاكورة، شبكة الجمعيات التنموية بواحات الجنوب الشرقي وشبكة جمعيات تنغير للتنمية و الديمقراطية.