لازالت قضية طلب رئيس جهة درعة تافيلالت الحبيب الشوباني، كراء بقعة أرضية مساحتها 200 هكتار تثير مزيدا من اللغط والجدل بين مختلف الفرقاء وشرائح المجتمع المغربي.

وفي هذا الصدد كتب الناطق الرسمي باسم حزب الإستقلال، عادل بنحمزة:"المادة 68 من القانون التنظيمي المتعلق بالجهات واضحة ولا علاقة لها بواقعة الشوباني الذي سعى إلى كراء أرض من أراضي الجموع.."

واضاف بنحمزة في تدوينة على صفحته الإجتماعية:"هذه الواقعة لها جانب سوء التقدير السياسي وتطرح إشكالا أخلاقيا يتعلق بسؤال العلاقة بين السلطة والثروة و كيف تكرس بعض النخب السياسية عن قصد أو غير قصد، الصورة النمطية التي تجعل من الوصول إلى السلطة أو بعض مستوياتها، يترتب عنه بالضرورة بناء الثروة.."

وأوضح برلماني "الميزان"، "أن هذا الأمر يخلق شعورا جماعيا بعدم الثقة واليأس، كما أن أطرافا أخرى تتصيد مثل هذه الوقائع للتغطية على وقائع أخرى مختلفة وتحاول أن تجعل منها أمرا واحدا على نفس الدرجة من الخطورة، وذلك بغية تعميم اليأس..."