قال الزميل الصحفي محمد التيجيني منشط برنامج "ضيف الأولى"، الذي يُبث على قناة "الأولى المغربية":" أنا كانخلع اللي فكرشو العجينة"، مضيفا أن "البيجيدي كايديرو المزايدات السياسية".

وأوضح التيجيدي في حوار مع قناة "زووم7"، أن البرنامج الذي ينشطه يمكن اعتبار أنه مر من فترتين مهمتين، وهما "ما قبل استضافة الوزيرة شرفات أفيلال وما بعدها"، مشددا على أن "حزب العدالة والتنمية بات متخوفا مما يثيره البرنامج من مواضيع خاصة بعد الضجة التي خلفتها قضية جوج فرنك خلال حلقة أفيلال".

واشار الزميل التيجيني، إلى أن "عددا من وزراء وقياديي البيجيدي عاتبوا عليه حديثه المستمر عن حزبهم في جل أو كل حلقات البرنامج"، وقال:" أخبرتهم أن هذا أمر صحي على اعتبار أن حزبكم هو من يقود الحكومة وكذا لأن الخرجات الإعلامية لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران تمنح البرنامج مادة دسمة للنقاش والجدل".

وعند سؤاله حول ما إذا كان قد حاول التقرب من قيادات "البيجيدي"، وتوضيح كل لبس، قال التيجيني:" أنا ماكانسعاش عندهوم، ويمكن هوما هادشي اللي منتظرين، حيت كاينين قيادات اللي كايديرو السياسة السياسوية"، مشددا على أن هذه القيادات المذكورة، "حاولت عبر منابر إعلامية الضغط عليه".

وأكد المتحدث على أن الخطير في الأمر، هو "أن البرنامج يُبث على قناة عمومية تمول من أموال الشعب، وإذا كان هناك من يقول إن البرنامج ليس مهنيا وغير موضوعي فيجب على البيجيدي اللجوء إلى الهاكا، لأن الأمر يتعلق بأموال الشعب وهذا هو المعنى الحقيقي لربط المسؤولية بالمحاسبة، وإذا ماداروهاش فهذا معناه أن الشعارات التي يتبنونها مجرد مزايدات سياسية".

وعن المسؤولين السياسيين الأصعب من حيث التواصل، أجاب التيجيني:" بنكيران يصعب التواصل معه، لاننا في القرن الواحد والعشرين ورئيس حكومتنا ليس لديه مسؤول تواصل ".