تلقى الزميل الصحفي المختار لغزيوي مدير نشر جريدة “الأحداث المغربية”، استدعاء للمثول أمام الشرطة القضائية بولاية الأمن بالدار البيضاء، على خلفية شكاية رفعتها ضده وزيرة الأسرة والتضامن بسيمة الحقاوي.

وتتهم الوزير المنتمية لحزب "العدالة والتنمية"، الزميل الغزيوي، بـ"تسريب نتائج البحث الوطني الثاني حول الإعاقة”، وهي التهمة التي وصفها موقع "الأخداث" بـ"الغريبة".

وقال الغزيوي في تصريح لـ"بديل" :"تلقيت النبأ باستغراب شديد لأن الأمر يتعلق بسبق صحافي كان يجب على الوزيرة أن تنوه بالأحداث المغربية إزاءه لا أن تتهمنا بتسريب تقرير وزاري كل ذنبنا هو أننا توصلنا به من مصادرنا الخاصة ستة أيام قبل تعميمه رسميا".

وتعليقا على التهمة التي وجهنها الحقاوي لمدير نشر "الأحداث المغربية"، قال الأخير،" إن تعليقي لايمكن إلا أن يكون ساخرا، وأنا أتصور أن هذه الحكومة التي وصلت نهاية ولايتها الحكومية تجد نفسها اليوم أمام مأزق الحصيلة التي يجب زن تقدمها للمغاربة، وهي حصيلة الكل متفق على أنها متواضعة للغاية لئلا نستعمل كلمة متسائمة أخرى و لذلك لابد من شغل الرأي العام بقضايا جانبية وإن بافتعالها، ولا بد من تحويل الأنظار وطبعا ليس هناك حائط أقصر من الصحافة في هذا البلد من أجل القفز عليه ومن أجل الهش به على الغنم الانتخابي، ومن أجل المآرب الأخرى.".

ومضى الغزيوي قائلا:" طبعا الأمر لن يثنينا عن مواصلة مهامنا وإيصال المعلومة الصحيحة غير الكاذبة إلى القارئ الذي تحاول هاته الحكومة أن تمارس عليه الحجر والوصاية".

ومن المرتقب أن يمثل الغزيوي، أمام ولاية الأمن يوم الإثنين 15 غشت الجاري. وتنضاف هذه الدعوى القضائية إلى عدد من الشكايات التي رفعها وزراء "البيجيدي" ضد عدد من الصحفيين المغاربة.