طالب فرع "حزب الإشتراكي الموحد"، في كلميم، بـ"ضرروة الكشف عن حقيقة وملابسات وفاة الشهيد ابراهيم صيكا كاملة غير منقوصة".

وأكد الحزب في بيان توصل به "بديل"، أن سلطات كلميم "استعملت العنف لفض احتجاجات رفاق صيكا مما نتج عنه عدة اصابات في صفوف التنسيقية المحلية للمعطلين"، متهما السلطات بـ"نهج نفس اسلوب المنع من الاستشفاء ونيل حقوق المواطنين في الحصول على شهادة طبية تبين حجم العنف الممارس على هده الفئة المعزولة شهر غشت، واستغلال الفراغ والصمت الرهيب لاسكات صوت المطالبة بحقيقة اغتيال الشهيد صيكا ابراهيم"، وفقا لذات البيان.

وجدد الحزب مطالبه بضرورة احترام "حق التنسيقية المحلية بكلميم في الاحتجاج السلمي والمطالبة بتقديم الجناة الى العدالة"، معتبرا أن "استهداف الحسين بوحريكة وبقية رفاقه المناضلين الشرفاء نعتبره استهدافا لمناضلي حزب الاشتراكي الموحد بكلميم".

ودعا رفاق منيب، "كافة القوى الحية السياسية والجمعوية إلى الخروج عن صمتها و المطالبة برفع العسكرة عن المستشفى و الفلاحة ومؤسسات التعليم وعدم استغلال الظرف لتصفية حسابات عن سبق اصرار".