أطلقت منظمة العفو الدولية، يوم الثلاثاء 9 غشت، حملة دولية من أجل ما أسمته "محاكمة عادلة للنشطاء الحقوقيين الصحراويين ال 23 المتهمين بما يعرف بقضية اكديم ازيك و الذي يوجدون رهن الإعتقال.

وجاء إطلاق هذه الحملة، على الموقع الرسمي "لأمنيستي" بالأنترنت، وكذا من خلال المراسلات من أجل تحسيس الرأي العام الدولي للانضمام إليها في موقفها و لمطالبة السلطات المغربية بضمان "محاكمة مدنية عادلة للنشطاء الصحراويين المسجونين بالمغرب وبما يتماشى مع المعايير الدولية في مثل هذه القضايا".

و دعت منظمة العفو أيضا، للضغط على المغرب لاستبعاد جميع التصريحات "التي تم الحصول عليها تحت وطأة التعذيب" من إجراءات القضية و في الدعوى و المحاكمة.

وتشمل الحملة أيضا الإفراج الفوري عن السجناء الصحراويين السياسيين في انتظار المحاكمة المدنية "ما لم تكن هناك أسباب معقولة للاعتقال".

و دعت المنظمة ايضا جميع العالم لحث السلطات المغربية على القيام بـ "تحقيق مستقل ومحايد فيما يخص التعذيب و سوء المعاملة التي تعرض اليها المتهمون الصحراويون المسجونين منذ 6 سنوات".