مطالب اجتماعية تُشعل احتجاجات ومواجهات عنيفة بين ساكنة ومعطلين وقوات الأمن

36
طباعة
علم “بديل”، أن مواجهات عنيفة اندلعت يوم أمس الثلاثاء 9 غشت بين قوات الأمن وعدد من المعطلين والطلبة المواطنين في مدينة بني تجيت، على خلفية احتجاجات اجتماعية.

بني تجيت

ووفقا لما نقله لـ”بديل”، مصدر من عين المكان، فإن شرارة المواجهات اندلعت بعد نصب المعطلين لخيمة وسط المدينة للمطالبة بالتشغيل وخلق فرص الشغل بالمنطقة، قبل أن تواجههم القوات الامنية بتدخل لفض الإحتجاج، لتتأجج الإحتجاجات والمواجهات وذلك عن طريق الرشق بالحجارة.

بني تجيت1

وأضاف المصدر المحلي، أن المواجهات اضطرت قوات التدخل السريع إلى التراجع من أجل انتظار وصول تعزيزات أمنية أخرى لفض هذه الإحتجاجات وإنهائها، مما أدى إلى انضمام عدد من الطلبة والمواطنين الذين عبروا عن تأييدهم لمطالب المعطلين فضلا عن مطالبتهم بالنهوض بالبنيات التحتية للمدينة وإخراجها من العزلة والتهميش.

بني تجيت2

نفس المصدر، أكد على أن الإحتجاجات بدأت منذ ثلاثة ايام، حيث استهلت باعتراض المعطلين المنضويين تحت لواء “الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين” بتالسينت (القريبة من بني تجيت)،  لموكب عامل إقليم فكيك، الذي حل بالمنطقة لتفقد عدد من الجماعات والدواوير.

بني تجيت3

وذكر المتحدث أن الأوضاع تُنذر باحتقان اجتماعي خاصة في ظل اعتماد المقاربة الأمنية التي قد تزيد من تصاعد الإحتجاجات وتأجيجها، في وقت أوضح المصدر، أن الحل الوحيد هو الجلوس مع المحتجين على طاولة الحوار والإستماع لمطالبهم والوفاء بالوعود التي تم تقديمها لهم من طرف مسؤولي الإقليم.

بني تجيت4 بني تجيت5 بني تجيت6

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. dghoghi nordine يقول

    انا الدغوغي نورالدين تيفلت..
    تحية الصمود لحركة المعطلين بالمعرب…
    انا من مؤسسي حركة المعطلين فرع تيفلت 1991… لذا اصرخ في وجه الدولة المخزنية اذا لم تقدر على توفير الشغل والعيش الكريم لحاملي السهادات المعطلين لكافة ابناء الشعب المغربي … او التعويض عن البطالة عليها ان ترحل وتعطى الكلمة للشعل ان يقرر مصيره….
    اما الحوار الزرواطي …سوف لا يفيد في شيء …
    المعطلين كفائة مغرببة سوف يندم عليها المغرب مستقبلا… فانتضري يا دولة القهر والحرمان غضب لا محالة…
    ولادكم في باريز وروما… ولاد الشعب شمورا فراس الحومة… او في عكاشة وراس الحومة..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.